للحصول على أفضل توصيات الفوركس عبر التلغرام

انضم معنا

تكافح كوريا الجنوبية قوة التصدير للتخفيف

تكافح كوريا الجنوبية قوة التصدير للتخفيف

في الوقت الذي تسعى فيه كوريا الجنوبية إلى تعزيز المكانة العالمية لأسواقها المالية، تكافح قوة التصدير لتخفيف القيود المشددة على العملة التي كانت لأعوام عديدة نقطة ألم رئيسة للمستثمرين والتجار في البلاد.

يعد رابع أكبر اقتصاد في آسيا واحدا من أكثر الاقتصادات تقدما في العالم وفقا لعديد من المقاييس، لكنه لم يتمكن من تغيير تصنيفه كسوق ناشئة بسبب مجموعة من المشكلات، بما في ذلك طريقة إدارة عملته.

وبينما يدرس منظمو الصرف الأجنبي الآن خطوات متواضعة لجعل الوون أكثر عالمية، مثل تمديد ساعات التداول، فإن ذكريات أزمات الصرف الأجنبي المؤلمة تلقي بظلالها الطويلة على الإصلاحات.

وقال بونججو كانج، المدير المالي لشركة صغيرة لتصدير المواد البلاستيكية: “إن فتح أسواق العملات الأجنبية طوال اليوم تقريبا على مدار الساعة سيساعدنا بالتأكيد على التخطيط بشكل أفضل لتحويلات العملة، والحصول على صفقة أفضل. في الوقت الحالي، نتفاوض على سعر الصرف مع مصرف محلي في اللحظة التي نرى فيها سعرا جيدا، أو في بعض الأحيان قبل ساعات من ذلك، خاصة عندما يكون حجم الصفقة كبيرا”.

وتعد القيود المفروضة على صرف العملات الأجنبية من بين العوامل التي يُلقى عليها اللوم في كثير من الأحيان فيما يسمى بالخصم الكوري، وهو المصطلح الذي يطلق على الأداء العالمي الضعيف للأسهم المحلية. وتشمل القضايا الأخرى ضعف عملية صنع القرار وضعف الإدارة من قبل التكتلات الكبرى.

ويقول المنظمون: إن هناك حاجة إلى مراقبة شاملة لسوق العملات الأجنبية لمنع تقلبات العملة المزعزعة للاستقرار.

وقال مسؤول في بنك كوريا: “نحن بحاجة لمراقبة السوق في أوقات التقلبات، لأن السيولة ليست دائما وفيرة في السوق المحلية”.