للحصول على أفضل توصيات الفوركس عبر التلغرام

انضم معنا

ماهي المتوسطات المتحركة في تداول الفوركس

المتوسطات المتحركة (Moving Averages)

هي أداة تحليل فني مهمة في سوق الفوركس وأسواق التداول الأخرى. تستخدم المتوسطات المتحركة لتمليس تقلبات الأسعار وتحديد اتجاه السوق. تقوم هذه الأداة بحساب متوسط أسعار الإغلاق على مدى فترة زمنية محددة، وتقدم صورة أكثر وضوحًا للاتجاه العام للسوق بعيدًا عن التقلبات اليومية.

المتوسطات المتحركة هي أحد أكثر المؤشرات التقنية المستخدمة شيوعًا في تداول الفوركس .

المتوسط المتحرك هو ببساطة طريقة لتخفيف تقلبات الأسعار لمساعدتك في التمييز بين “ضجيج” السوق النموذجي واتجاه الاتجاه الفعلي.

بواسطة “المتوسط المتحرك”، نعني أنك تأخذ متوسط سعر إغلاق زوج العملات لآخر عدد ‘X’ من الفترات.

على الرسم البياني، سيبدو الأمر هكذا:

المتوسطات المتحركة

كما يُظهر لك، يبدو المتوسط المتحرك وكأنه خط متموج يتم وضعه فوق السعر (الممثل بشموع يابانية).

هذا النوع من المؤشرات التقنية يُسمى “تراكب الرسم البياني”.

المتوسط المتحرك (MA) موجود فوق رسم الأسعار!

مثل كل مؤشر تقني، يُستخدم مؤشر المتوسط المتحرك (MA) لمساعدتنا في توقع الأسعار المستقبلية.

لكن لماذا لا ننظر فقط إلى السعر لمعرفة ما يحدث؟

السبب وراء استخدام المتوسط المتحرك بدلاً من النظر فقط إلى السعر يرجع إلى أنه في العالم الحقيقي لا تتحرك الاتجاهات بخطوط مستقيمة.

السعر يتموج ويتذبذب، لذلك يساعد المتوسط المتحرك في تخفيف حركات السعر العشوائية ومساعدتك في “رؤية” الاتجاه الأساسي.

من خلال النظر إلى انحدار المتوسط المتحرك، يمكنك تحديد اتجاه الاتجاه بشكل أفضل.

كما ذكرنا، المتوسطات المتحركة تُخفف من حركة السعر.

هناك أنواع مختلفة من المتوسطات المتحركة، ولكل نوع منها مستوى “السلاسة” الخاص به.

بشكل عام، كلما كان المتوسط المتحرك أكثر سلاسة، كلما انتقل ببطء في استجابته لحركة السعر.

كلما كان المتوسط المتحرك أكثر تقلبًا، كلما انتقل بسرعة في استجابته لحركة السعر.

لجعل المتوسط المتحرك أكثر سلاسة، يجب أن تحصل على متوسط أسعار الإغلاق على مدى فترة زمنية أطول.

كيفية اختيار “طول” المتوسط المتحرك المناسب

“الطول” أو عدد فترات التقرير بما في ذلك حساب المتوسط المتحرك يؤثر على كيفية عرض المتوسط المتحرك على رسم الأسعار.

كلما كان “الطول” أقصر، كلما قلت نقاط البيانات التي يتم احتسابها في المتوسط المتحرك، مما يعني أن المتوسط المتحرك يبقى أقرب إلى السعر الحالي.

هذا يقلل من فائدته وقد يقدم رؤية أقل للاتجاه العام من السعر الحالي نفسه.

كلما زاد “الطول”، زادت نقاط البيانات التي تشملها حساب المتوسط المتحرك، مما يعني أن أي سعر فردي قد يؤثر بشكل أقل على المتوسط العام.

إذا كانت هناك الكثير من نقاط البيانات، قد تصبح تقلبات السعر “أكثر سلاسة” لدرجة أنه قد لا يمكنك اكتشاف أي نوع من الاتجاه!

يمكن أن تجعل أيًا من هاتين الحالتين من الصعب التعرف على ما إذا كان اتجاه السعر قد يتغير في المستقبل القريب.

لهذا السبب، من المهم اختيار الطول (أو الفترات) التي توفر مستوى من التفاصيل السعرية المناسبة لإطار التداول الخاص بك.

في هذا القسم، نحن بحاجة أولاً إلى شرح الأنواع الرئيسية لـ المتوسطات المتحركة لك:

  1. المتوسط المتحرك البسيط (SMA – Simple Moving Average): هذا هو النوع الأكثر بساطة، حيث يقوم بحساب متوسط الأسعار لفترة زمنية معينة ويعامل كل فترة بنفس الوزن. يُمثل المتوسط المتحرك البسيط مؤشرًا لتوجه السوق ويساعد في تمويه تقلبات الأسعار.
  2. المتوسط المتحرك التعويضي (EMA – Exponential Moving Average): يُعتبر هذا النوع أكثر حساسية للأسعار الأحدث، حيث يمنح وزنًا أكبر لهذه الأسعار. يستجيب المتوسط المتحرك التعويضي بشكل أسرع للتغيرات في الأسعار مقارنةً بالمتوسط المتحرك البسيط.
  3. المتوسط المتحرك الأرتقائي (WMA – Weighted Moving Average): يمنح وزنًا مختلفًا لكل فترة، حيث يمكن أن تكون الفترات الأحدث أكثر أهمية. هذا النوع من المتوسطات يستخدم لإظهار الاتجاهات بشكل أكثر حساسية.

قبل أن نتقدم، تذكّر فقط أن المتوسطات المتحركة تُخفف من بيانات السعر لتشكيل مؤشرًا تقنيًّا يتبع الاتجاه.

إنها لا تتنبأ باتجاه السعر؛ بدلاً من ذلك، تحدد الاتجاه الحالي بتأخير زمني.

في الدرس القادم سوف نشرح كيفية حساب المتوسطات و مزايا وسلبيات كل نوع. انقر هنا