الشركات اليابانية منها 80 % تضررت أعمالها في أوروبا بفعل الحرب في أوكرانيا

يواجه أكثر من 77 في المائة من الشركات اليابانية العاملة في أوروبا ضررا واسعا في أعمالها، بسبب الأزمة الروسية الأوكرانية، مدفوعة بزيادة تكاليف الطاقة وأسعار الغذاء واضطرابات اللوجستيات.
وذكرت وكالة “كيودو” اليابانية للأنباء، أن استطلاعا للرأي شمل 1445 شركة، وأجرته منظمة التجارة الخارجية في اليابان في الفترة من 1 حتى 26 أيلول (سبتمبر) الماضي، أظهر أن الشركات الصناعية كانت الأكثر تضررا، حيث قالت 83.7 في المائة من الشركات في هذا القطاع “إن أعمالها تضررت بسبب الحرب”.
ومن بين 605 شركات أجابت عن سؤال متعدد الاختيارات بشأن العوامل السلبية، اختارت 65.1 في المائة من الشركات ارتفاع أسعار الطاقة، و55.9 في المائة أكدت الأسعار المرتفعة للمواد الخام والمواد مثل منتجات البلاستيك والمطاط، في حين ذكرت 54 في المائة اضطرابات واختناقات اللوجستيات.
وقال اكيكو أويدا المسؤول في منظمة التجارة الخارجية في اليابان “الاستطلاع أظهر حدة تأثير الحرب الأوكرانية في العمليات التجارية”.
ويواجه الاقتصاد تأثيرات معاكسة من التضخم المتسارع، مدفوعا بارتفاع أسعار السلع الأساسية بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، والتراجع الحاد للين الذي تسبب في تضخم أسعار الواردات، بحسب شونيتشي سوزوكي وزير المالية الياباني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى