عرض مشاركة واحدة
قديم 2021 - 05 - 12, 13:07 رقم المشاركة : 1
عبدالله كمال

الصورة الرمزية عبدالله كمال
 
تاريخ التسجيل : 6 - 12 - 2014
رقم العضوية : 24182
المواضيع : 453
مجموع المشاركات : 2,439
بمعدل : 1.00 مشاركة في اليوم
العمر : 35
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : عبدالله كمال في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2021 - 07 - 30 (06:43)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج busy
عبدالله كمال غير متواجد حالياً

جديد استراتيجيه تنويع المحفظة الاستثمارية

تنويع المحفظة الاستثمارية هو استراتيجية استثمار تستخدم لتوزيع المخاطر عبر عدد من فئات الأصول. إعادة التوازن إلى محفظتك هي واحدة من العوامل الحاسمة الضرورية في تأمين الاستثمارات الناجحة على المدى الطويل. ستناقش هذه المقالة عدة طرق لتقليل المخاطر على المحفظة الاستثمارية.
إعادة التوازن على أصولك يعني ضبط ممتلكاتك بطرق مختلفة. يمكن تحقيق ذلك عن طريق شراء و بيع بعض أزواج العملات أو الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة أو غيرها من الأوراق المالية من أجل الحفاظ على رأس المال موزع على الأصول المملوكة في المحفظة الاستثمارية. من المحتمل أن يكون اختيار التنويع الصحيح للأصول أحد أكثر قرارات الاستثمار أهمية التي ستتخذها على الإطلاق بخصوص أي محفظة استثمارية. لنفترض أنك تحتفظ بجميع استثماراتك في أوراق مالية مماثلة بعملتك المحلية في السندات و الأسهم مثلاً. عوائد محفظتك الاستثمارية سوف تعكس هذين السوقين فقط. و مع ذلك، إذا واجه كلا السوقين تباطؤًا أو انخفاض، فإن قيم الأصول المملوكة في المحفظة الاستثمارية خاصتك ستنخفض كذلك كذلك.


ما أهمية تنويع المحفظة الاستثمارية؟
تنويع المحفظة الاسنثمارية مهم جداً لأنه يقلل من فرصة وجود عامل سلبي واحد يؤثر على كامل محفظتك. التداول بشكل مربح يتمحوّر على الفوز و الربح على المدى الطويل. لا يمكنك الفوز على المدى الطويل إذا واجهت إنخفاضًا حادًا بالأصل الذي تستثمر فيه حيث يكفي لمنعك من التداول. تنويع المحفظة الاستثمارية يساعد على تجنب هذا السيناريو السلبي.

هل هناك فوائد لتنويع المحفظة الاستثمارية أكثر من مجرد محاولة تقليل المخاطر بشكل عام؟ الجواب هو نعم!

فيما يلي ثلاث فوائد لتنويع المحفظة الاستثمارية للتداول:

انه يقلل من المخاطر المرتبطة بفئات الأصول المحددة
يزيد من فرص مواجهة ظروف و فرص مواتية لنظامك و استراتيجيتك
الاستفادة من المزيد من الاشارات في السوق
لنفكر في المتداول الذي ينظر فقط إلى مجموعة ضيقة من أزواج العملات. لنفترض أنهم يتبعون الأغلبية ولا يفكرون في التداول إلا مع أزواج EUR/USD و GBP/USD. إذا كانت أزواج العملات هذه مقيدة بنطاق محدد لفترة طويلة، فلن يكون لدى المتداول أي إشارات للتداول عليها. الآن فكر في المتداول الذي ينظر إلى مجموعة متنوعة من الأسواق. من المحتمل أن يتلقى هذا المتداول المزيد من إشارات الدخول في الفرص الاستثمارية المحتملة.


و لكن أبعد من ذلك، فإن إتبّاع الإتجاه يدور حول تحديد صفقة رابحة كبيرة بين الكثير من الصفقات الخاسرة منها و الرابحة الأصغر حجماً. من خلال تعريض نفسك لمزيد من الأسواق، يزداد إحتمالية و فرص مواجهة ظروف السوق الملائمة و المطلوبة للتداول الرابح في صفقة كبيرة. في هذه الحالة، تتوسع احتمالات إيجاد إتجاه مستمر تتداول عليه أيضاً.
رد مع اقتباس