المضارب العربي

الوصف
الرئيسيه فتح حساب فوركس نتائج توصيات الفوركس توصيات العملات نماذج العملاء التقويم الاقتصادي اتصل بنا




العودة   منتدى المضارب العربي لتجارة العملات الفوركس > منتديات المضارب العربي العامة > المنتدى الاسلامي
المنتدى الاسلامي للمواضيع المتعلقة بديننا الحنيف ، مواضيع دينيه , فتاوي شرعيه , كتب دينيه , احاديث شريفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 2013 - 03 - 01, 12:32 رقم المشاركة : 25
moro2000
مضارب

الصورة الرمزية moro2000
 
تاريخ التسجيل : 12 - 2 - 2012
رقم العضوية : 15405
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 60
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moro2000 في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 03 - 17 (19:25)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
moro2000 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

[color=#]
الصحيفة الظالمة


كن يأمر أخوه حمزة والعباس أن يرابطا على مدخل الشعب ، ليرصدا تحركات المشركين خوفا من مؤامرمع استمرار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في نشر الدعوة الإسلامية ، ازداد عدد المسلمين ، وأخذ الإسلام يتسع وينتشر في القبائل العربية ، ورأت قريش أن المسلمين ازدادو قوة ومنعة ، وأصبحت لهم دولة نزلوا في أرضها ، واحتموا بملكها ، آمنين مستقرين ، وأن وفدهم الذي أرسلوه إلى النجاشي قد عاد خائبا فاشلا في المهمة التي أرسل بشأنها ، وأن المسلمين في مكة ازدادو عزة وقوة بأسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، كما رأت أن كل محاولات ثني رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عما جاء به ، من مناقشات ومحاولات إيذاء وضغوط مختلفة قد باءت بالفشل الذريع ، عندئذ تنادت قريش فعقدت مؤتمرا ، خرج المشركون منه وقد اتفقوا على أن كل يكتبوا صحيفة يتعاقدون فيها على أن لا ينكحوا {1} بني هاشم وبني المطلب ولا ينكحوا إليهم ، ولا يبيعوهم ولا يبتاعوا {2} منهم شيئا ، ولا يقبلوا منهم صلحا حتى يسلموا محمدا للقتل ، وعلقوها على أستار الكعبة ، وكان قد كتبها لهم : منصور بن عكرمة العبدري ، فدعا عليه النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فشلت أصابعه التي كتب بها ، وكان غرضهم من هذه الصحيفة ، مقاطعة بني هاشم وبني المطلب ، لأنهم انحازوا إلى أبي طالب وتآزروا معه في الدفاع عن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وذلك في السنة السابعة للنبوة . ودخل بنو هاشم وبنو المطلب شعب {3} أبي طالب ، وتركوا منازلهم في مكة ، ومعهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وجميع أصحابه ، رضي الله عنهم ، ما عدا أبا لهب الذي ناصر قريشا والذي أبدى الشماتة برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وبأصحابه ن حتى إنه لقي هند بنت عتبة فقال لها : يا بنت عتبة هل نصرت اللات والعزى ؟ . فقالت هند : نعم جزيت خيرا يا أبا عتبة . ثم إن قريشا منعت عنهم الغذاء والطعام والشراب ، وكل ما يحتاجونه ، إلى أن اضطر كثير من المسلمين إلى أكل أوراق الشجر ، وكل شيء رطب ، وواجه الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأصحابه طوال ثلاث سنوات ، هذه المقاطعة بقوة وصلابة وبعزيمة لا تلين ، وبإيمان بالله لا يتزعزع . أما خديجة ، رضي الله عنها ، فقد أزنها ما حل بزوجها وبالمسلمين وجزعت أشد الجزع ، فشاركت رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أحزانه وآلامه ، وواجهت معه الجوع والعطش ، ولم تكن لتفارقه فقد آثرت أن تترك بيتها لتخفف الصاب عن النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم وبذلت في سبيل ذلك مالها ، وكذلك أبو طالب بذل ماله ، وكان يطلب من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن ينام على فراشه ليلا حتى ينقطع المارة ويهدأ السير ، فيأمر أحد بنيه أن ينام مكان النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لينام حيث شاء في مضارب بني هاشم وبني عبد المطلب ، وذلك خوفا عليه من محاولات إيذائه ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كذلك ة تستهدف حياة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كما يأمر عبيدة والطفيل والحصين أبناء المطلب أن يرصدوا مدخل الشعب من الخلف . وكان أبو طالب يحمل ليلا سلاحه ويطوف حول البيوت مع جماعة من بني هاشم والمطلب ، ثم ينامون في النهار ، ووسط هذا كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يدعو قومه إلى الله ليلا نهار ، وصباح مساء ، سرا وجهرا ، مظهرا أمر الله تعالى لا يخشى في ذلك أحدا من الناس ولا يخاف لومة لائم . وعندما كان يحاول بعض العقلاء ن خرق هذه المقاطعة ، وإيصال بعض الطعام إلى المسلمين ، كان المشركين يمنعونهم ويصدونهم ، فقد أراد حكيم بن حزام ، إيصال طعام لعمته خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، فمنعه أبو جهل ، لولا أن أبا البختري بن هشام الأسدي تدخل في هذا الأمر وانتصر لحكيم ابن حزام ، حيث أخذ حجرة وضرب بها أبا جهل فشجه ، وانصرف حكيم بن حزام إلى عمته فأوصل لها الطعام . وها هو هشام بن عمرو العامري ، يرق لحال المسلمين وما آل إليه وضعهم ، حتى أن صبيانهم كانت تسمع أصواتهم من وراء الشعب ، وكان هشام هذا شريفا مطاعا في عشيرته ، وكان يحضر بعيرا من إبله محملا بالطعام والثياب ويأخذ بخطامه {4} حتى يصل إلى شعب أبي طالب فيخلع خطام البعير ويطلقه ، ثم يضرب البعير لتجري وتدخل على بني هاشم ، وكان يفعل ذلك كل مدة يسيرة ، وكان يتألم كلما مر بالقوم ورأى حالهم ، ثم هداه الله عز وجل إلى أن يسعى في نقض الصحيفة الظالمة القاطعة للأرحام

نقض الصحيفة

شعر بعض أهل قريش ، بالخزي والعار ، لما أصاب بني هاشم وبني المطلب من ضر وألم ، ولما حل بهم من جوع وعطش ، فقام أحدهم وهو هشام بن عمرو ، وأخذ يحض على نقض الصحيفة الظالمة ، ويشجع رؤوس القوم وشجعانهم على ذلك ، فسار هشام هذا إلى زهير بن أبي أمية المخزومي وقال له : يا زهير إننا والله قد ظلمنا أهلنا وأقاربنا ، وإن ما فرضناه عليهم لجهل منا وظلم ما بعده ظلم ، أفترضى يا زهير ، أن تأكل وتشرب وتلبس الثياب ، وتبيع وتشتري ، وتنام هانئا قرير العين ، وتصول وتجول ؟ ، وأخواالك بنو هاشم والمطلب في الشعب محصرون مقاطعون ، لا طعام عندهم ولا شراب ، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، قد فارق الزوج زوجه ، والأب أبناءه . فقال زهير : ويحك يا هشام ، أفنحالف قومنا ؟ فتدب الفرقة فيما بيننا ، ثم إن محمدا ما يزال يحاربنا ويحارب آلهتنا ، وإن نقضنا الصحيفة شمت بنا أعداؤنا ، وذهبت هيبتنا بين القبائل . فقال هشام : إنك تخالف هواك ورغبتك يا زهير ، ثم إن محمدا لن يدع هذا الأمر الذي جاء به ، فقد عرفناه وخبرناه ، وسواء عليه أنقضنا الصحيفة أم لا فإنه لن يكف عن سب آلهتنا وتسفيه أحلامنا ، ثم إننا بتشديد الحصار عليه ، قد ندفع كثيرا من الناس للإيمان به والدخول في دينه ، فلماذا لا ندعو إلى نقض الصحيفة وليكن من شأن محمد بعد ذلك ما يكون . فقال زهير : وماذا عساي أن أفعل ؟ وأنا رجل واحد ، والله لو كان معي رجل آخر لسعيت في نقض الصحيفة ، ولقمت بتمزيقها . فقال هشام : قد وجدت رجلا . قال زهير: فمن هو ؟ قال هشام : أنـا . فقال زهير: أما ترى أننا قليل ، فابحث لنا عن ثالث ن ندعم به موقفنا . فذهب هشام إلى المطعم بن عدي النوفلي الذي كان صديقا لأبي طالب . وقال له ك يا مطعم أرضيت أن يهلك بطنان من بني عبد مناف وأنت شاهد ذلك موافق لقريش فيه ؟ والله إننا لنغدو سخرية العرب إن واصلنا مقاطعتنا لهم والتشديد عليهم . فقال المطعم : ويحك يا هشام أفترضى أن تتفرق كلمتنا وتسوء سمعتنا ، ثم ماذا أصنع وأنا رجل واحد ؟ فقال هشام: قد وجدت ثانيا وثالثا . وقال : من هما . قال : أنا وزهير بن أبي أمية المخزومي . فقال المطعم : هلا جعلتهم أربعة ، فيكون ذلك أقوى لنا وأوفق . فذهب هشام إلى أبي البختري بن هشام الأسدي . فقال له: يا أبا البختري ، ما قولك في هذا الذي حل ببني هاشم والمطلب ظ أفأنت راض أن يموتوا جوعا ويهلكوا عطشا ، وبنت عمك خديجة بنت خويلد معهم تكابد الجوع والعطش أيضا ؟ فقال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : ومن هو ؟ قال هشام : أنا وزهير والمطعم . فقال البختري : فهل من خامس ، نردد به بأسا وشدة . فذهب هشام إللا زمعة بن الأسود بن المطلب الأسدي وذكر له حق بني هاشم والمطلب وقرابتهم ، وأن هذه المقاطعة لا تجوز بل هي جائزة ظالمة . فقال زمعة : ألك معين على ذلك يا هشام ؟ فقال : نعم ، ثم ذكر له أسماء الرجال الذين وافقوه على نقض الصحيفة ، فما كان منهم إلا أن اجتمعوا وتعاقدوا وتعاهدوا على نقض الصحيفة الظالمة ، وتبرع زهير أن يبدأ بحديث النقض ، ثم إنهم حضروا بأسلحتهم ، أندية قريش ، فهب زهير واقفا ، مبتدرا القوم بقوله: يا أهل مكة ، أنأكل الطعام ، ونلبش الثياب ، ونبيع ونبتاع ، وبنو هاشم والمطلب هلكى ، لا يبيعون ولا يبتاعون ن والله لا أقعد حتى تشق هذه الصحيفة الظالمة القاطعة . فقال أبو جهل : كذبت والله لا تشق . فأجابه زمعة بن الأسود بقوله : بل أنت الكاذب يا أبا جهل ، فو الله ما رضينا بها حين كتبت . ووافقه الرجال الخمسة وأيدوه . ثم إن أبا طالب وكان حاضرا حديث القوم ، وقف قائلا: يا قوم ، إن ابن أخي قد ذكر لي ، أن الله قد سلط الأرضة {5} على الصحيفة ، فلم تدع اسما لله إلا تركته ، ولم تدع ظلما وقطيعة وبهتانا إلا أكلته ، فإن كان ما يقوله صحيحا ، أطلقناهم وأخرجناهم من الشعب ، فقام القوم الصحيفة ، وقام المطعم بن عدي ليشقها فوجد الأرضة قد أكلتها إلا ما كان مكتوبا ك باسمك اللهم . فصعقت قريش ، ورأت أن الأمر قد خرج من يدها ، وأن لبني هاشم والمطلب أنصارا أقوياء منهم لن يسلموهم ، فانصاعت للأمر الواقع ورضيت على مضض تمزيق الصحيفة ، فذهب الرجال الخمسة إلى الشعب ، وأعادوا بني هاشم وبني المطلب إلى مساكنهم في مكة ، وكان خروجهم من الشعب في السنة العاشرة من البعثة ، فتخلص بنو هاشم وبنو المطلب من هذه المحنة القاسية والشدة الأليمة ، أما رسول الله ن صلى الله عليه وآله وسلم فقد مضى يدعو قومه إلى الله عز وجل وإلى نبذ الأوثان والأصنام ، التي لا تنفع ولا تضر ، وبدأت شوكة الإسلام تزداد قوة ومنعة بدخول وفود جديدة في الدين الإسلامي الحنيف

أن لا ينكحوا: أي / لا يتزوجوا منهم ولا يزوجوهم 1
يبتاعوا: يشتروا 2
الشعب: الوادي 3 الخطام: الزمام ، ما يوضع على أنف البعير ليقاد به 4 الأرضة: دويبة بيضاء تشبه النملة
5
[/color]



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 03 - 01, 12:33 رقم المشاركة : 26
moro2000
مضارب

الصورة الرمزية moro2000
 
تاريخ التسجيل : 12 - 2 - 2012
رقم العضوية : 15405
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 60
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moro2000 في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 03 - 17 (19:25)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
moro2000 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

[color=#]
ازدياد المسلمين


بعد خروج المسلمين من شعب أبي طالب ، ووصول خبر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الحبشة عن طريق المهاجرين إليها ، قدم من نجران وفد من النصارى ، مؤلف من عشرين رجلا ، وقصدوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي قرأ عليهم القرآن الكريم فأعلنوا إسلامهم جميعا وانتشر خبرهم في البلد الحرام ، حتى لقيهم أبو جهل فقال لهم : ما رأيت جماعة أحمق منكم ، أرسلكم قومكم لتعلموا خبر هذا الرجل فصبأتم {1} . فقالوا له : سلام عليك يا أبا جهل ، لك دينك ، ولنا الدين القويم الذي اخترناه فإننا سمعنا القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فآمنا . وفيهم نزل قوله تعالى


الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون . وإذا تتلي عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين . أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرؤون (2) بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون .وإذا سمعوا اللغو (3) أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين 4

ثم وبعد أن غادر وفد نجران مكة المكرمة عائدا إلى بلاده ، وصل إليها زعيم من زعماء الدوسيين وهو الطفيل بن عمر الدوسي ، فهرع إليه بعض رجال قريش ، يحذرونه من الاجتماع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم . قائلين له : إننا نخشى عليك وعلى قومك سحر محمد وعذوبه كلامه . فأجابهم بقوله : لا عليكم فأنا شاعر وسأغدوا إليه ، وأستمع إلى حديثه فإن أعجبني آمنت به ، فذهب إلى المسجد ، ورأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قائما يصلي ، فاستمع إلى تلاوته فأعجبه ، ثم عرض عليه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الإسلام وقرأ عليه شيئا من القرآن ن فوقع في قلبه ، موقع الماء البارد في جوف الظمآن ، فأعلن إسلامه ، ثم غدا إلى قومه ، فدعا أباه وزوجه إلى الإيمان بالله ورسوله فآمنا ، ثم دعا قومه الذين استجابوا له بعد أن دعا لهم الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن هؤلاء الذين آمنوا من بني دوس : أبو هريرة بن صخر الدوسى ، الصحابي الجليل

عام الحزن

اجتمعت الأحزان على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فهو لم يكد يخرج من الشعب حتى توفيت أم المؤمنين السيدة : خديجة بنت خويلد الأسدية ، زوج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وذلك قبل الهجرة بثلاث سنوات ، فحزن عليها ونزل في حفرتها ودفنها بيده الشريفة في منطقة الحجون ، وبفقد خديجة رضي الله عنها ، فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم الزوجة الوفية المخلصة ، التي آمنت به ورعته وواسته ووقفت إلى جانبه في محنته تخفف عنه بعض ما يعانيه من أذى المشركين ، ولهذا كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم يثني عليها كثيرا ويذكرها بالخير ، فهي رضي الله عنها أم أولاده ك زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة الزهراء والقاسم وعبد الله الملقب بالطيب والطاهر ، رضي الله عنهم أجمعين ولم يأته ولد من غيرها ، سوى إبراهيم من مارية القبطية . ولهذا كله ووفاء منه ، صلى الله عليه وآله وسلم بشرها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب فيه ولا نصب {5} . ثم وبعد أيام معدودة من وفاة خديجة رضي الله عنها ، توفي عمه أبو طالب بن عبد المطلب ، الذي كان كريما في مروءة وشرف ، ونخوة وحمية ، وعطف وحنان ، ورأفة وشفقة ، كل هذه الصفات الحميدة ، جعلت أباه عبد المطلب يوصيه بكفالة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم من بعده وكان أبو طالب يحب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا يكاد يفارقه أبدا في حله وترحاله ، وبقي في بيته حتى تزوج من خديجة رضي الله عنها ، ووقف أبو طالب بجانب ابن أخيه عندما بعث ، يمنعه من أذى المشركين ويحميه من اعتداءاتهم ، وكان لا يكذب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن فيما جاء به ، ويصدقه فيما يقول ، ولكنه لم ينطق بالشهادتين ، رغم إلحاح رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عليه للنطق بهما عندما اشتد به المرض ، وكان بعض المشركين أثناء ذلك يقولون له : يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب ؟ فيجيبهم قائلاك على ملة عبد المطلب ؟ لكن أبا طالب أوصى قومه قبل وفاته قائلا: [ لن تزالوا بخير ما سمعتم قول محمد واتبعتم أمره ، فاتبعوه وصدقوه ترشدوا ] فقالوا له : يا أبا طالب إنك تعلم مقامك عندنا وتعلم ما بيننا وبين ابن أخيك ، فادعه أن يكف عنا فنكف عنه ، وليدعنا وديننا ولندعه ودينه . فأرسل إليهم وقال : يا ابن أخي هؤلاء أشراف قومك قد اجتمعوا إليك ليعطوك وليأخذوا منك . فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " يا عم كلمة واحدة تعطونها تملكون بها العرب وتدين لكم بها العجم " . فقال أبو جهل : نعم وأبيك وعشر كلمات . فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " تقولون لا إله إلا الله ، وتخلعون ما تعبدون من دونه " فقالوا: يا محمد أتريد أن تجعل الآلهة إلها واحدا ، إن أمرك لعجب ، ثم إن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم كرر دعوة عمه إلى الإيمان . فقال أبو طالب : يا ابن أخي لو لم تظن قريش أني قلتها جزعا من الموت لقلتها حتى أسرك . وحزن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حزنا عميقا على عمه أبي طالب ، فقد فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم المدافع عنه ، والذي أرخص نفسه في سبيل منع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم من أذى المشركين وتكذيبهم له ن ولهذا سمي النبي ن صلى الله عليه وآله وسلم ، العام الذي توفيت فيه خديجة وأبو طالب ك عام الحزن ، وانتهز المشركون هذه الفرصة السانحة ، لينالوا من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وليزدادوا من آذاهم له ن حتى نثروا التراب على رأسه عندما أراد أن يدخل بيته ، فقامت إليه إحدى بناته تغسله وتبكي . فقال لها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " لا تبكي يا بنية إن الله مانع أباك " . وأضاف قائلا: ما نالت مني قريش شيئا أكرهه حتى مات أبو طالب

--------------------------------------------------------------------------------


صبأتم: غيرتم دينكم 1
يدرؤون: يدفعون 2 اللغو: الشتم والأذى من الكفار ، والقول السخيف ، الذي لا يستحق السمع 3 الآية 52-55 من سورة القصص 4 نصب: تعب
5
[/color]



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 03 - 01, 12:33 رقم المشاركة : 27
moro2000
مضارب

الصورة الرمزية moro2000
 
تاريخ التسجيل : 12 - 2 - 2012
رقم العضوية : 15405
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 60
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moro2000 في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 03 - 17 (19:25)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
moro2000 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

[color=#]
طلب النصرة من ثقيف

لما مات أبو طالب ، فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، المعين والنصير ن واستطاعت قريش أن تنال من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ما لم تستطع أن تناله قبل موت عمه ، فازداد أذى المشركين له ن وتجرأ كثير منهم على إظهار العداوة والكره بعد أن كانوا يخفونها خوفا من أبي طالب ، ولهذا كله قرر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم الخروج إلى الطائف ، عله يجد نصيرا ومعينا في أهلها ، ورجاء أن يقبلوا منه ما جاءهم به من الله عز وجل ، وخرج معه زيد بن حارثة مولاه ، وسارا حتى وصلا إلى الطائف فقصدا نفرا من ثقيف ن كانوا سادة القوم وأشرافهم وهم ك عبد ياليل بن عمرو ومسعود بن عمرو وحبيب بن عمرو ، وكانوا أخوة ، وعند أحدهم أمرأة قريشية من بني جمح ، فجلس إليهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وعرض عليهم ما جاء به ودعاهم إلى الإيمان بالله تعالى ن الواحد الأحد ، والتمس منهم العون والنصرة على نشر الإسلام ، والقيام معه على من خالفه من قومه . فقال له أحدهم : سأمزق ثياب الكعبة ن إن كان الله أرسلك . وقال الآخر : أما وجد الله أحدا يرسله غيرك ؟ وقال الثالث ك والله لا أكلمك كلمة أبدا ن لئن كنت رسولا من الله كما تقول ، لأنت أعظم خطرا من أن أرد عليك الكلام ، ولئن كنت تكذب على الله فما ينبغي لي أن أكلمك فقام النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حزينا كئيبا بعد أن سمع ما سمع من زعماء ثقيف ، ثم طلب منهم أن يكتموا حديثه فلا ينشروه ويخفوا أمر مجيئه إليهم عن قومه من قريش ، حتى لا تتجرأ قريش في زيادة الأذى له ، صلى الله عليه وآله وسلم . لكن القوم لم يستجيبوا لرغبته لا بل أغروا به سفهاءهم وعبيدهم وصبيانهم ، فخرجوا خلفه يسبونه ويصيحون به ، حتى اجتمع الناس عليه ، ومن ثم أخذوا يرمونه بالحجارة حتى أدموا رجليه وامتلأت نعلاه بالدم ، وزيد مولاه يحاول أن يمنع الحجارة عنه ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى أن انتهي إلى بستان ، كان ملكا لعتبة وشيبة ابني ربيعة ، وكانا فيه ينظران إليه ويريان ما لقي من سفهاء أهل الطائف ، ومر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالمرأة الجمحية القرشية ، فقال لها : " ماذا لقينا من أحمائك " ؟ . وكأنه ، صلى الله عليه وآله وسلم يقول لها :انظري ما حل بي من زوجك وسفهاء أهل زوجك وعندما سكنت نفسه واطمأن قلبه ، تحت ظل شجرة ن التجأ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى الله عز وجل وتوجه إليه بهذا الدعاء

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي إلى من تكلني {1} ؟ أإلى بعيد يتجهمني {2} ؟ أم إلى عدو ملكته أمري ظ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك

وهنا دبت الغيرة على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في نفس عتبة وشيبة ابني ربيعة ، واشفقا عليه لما أصابه من أهل ثقيف ، فأرسلا مولى لهما اسمه : عداس وكان نصرانيا ، وأمراه أن يقطف له بعض العنب ويقدمه له ، فلما وضع عداس العنب بين يدي رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مد يده الشريفة وقال : بسم الله الرحمن الرحيم ، ثم أكل . عندئذ قال عداس : والله هذا الكلام لا يقوله أحد من أهل هذه البلاد ، فسأله النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، من أي البلاد هو ؟ فأجابه ك من نصارى نينوى {3} فقال النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم : " أمن قرية الرجل الصالح يونس بن متى " ؟ فقال عداس : وما علمك بيونس ؟ فتلا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم خبر يونس في القرآن الكريم وقال له : " ذاك أخي كان نبيا وأنا نبي " . فارتمى عداس على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يقبل رأسه ويديه . وعندما رأى شيبة وعتبة ما يفعل عداس ، قال شيبة : والله لقد فسد هذا الغلام ، ولا أظنه إلا قد صبأ
{4} ، وعندما عاد إليهما قالا له : ويلك يا عداس ، مالك تقبل هذا الرجل ؟ . فقال عداس : ما في الأرض شيئا خير من هذا ، لقد أخبرني بأمر لا يعلمه إلا نبي . فقالا له ك إنا نخشى أن يصرفك عن دينك ، فإن دينك خير من دينه ، وما يقوله إلا كذب وافتراء . وفيهم أنزل الله تعالى ردا عليهم قوله

وقال الذين كفروا إن هذا (5) إلا إفك (6) افتراه وأعانه عليه قوم آخرون فقد جاؤوا ظلما وزورا 7

وتخفيفا من الله عز وجل على نبيه ورسوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أرسل إليه جبريل عليه السلام الذي قال له ك إن الله أمرني أن أطيعك في قومك لما صنعوه بك ن إذا شئت أغرفتهم ، وإذا شئت أطبقت عليهم الأخشبين {8} . ولكن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لم يرض أن ينتقم لنفسه ، ولم يكن بما يتمتع من أخلاق رفيعة سامية ، أن يدعو على قومه ، بل قال : " اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون " . ومضى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، نحو مكة وفي الطريق إليها توقف ليلا ليأخذ قسطا من الراحة ، فقام يصلي ويقرأ القرآن ، فوفد عليه نفر من الجن يستمعون إليه ، فلما فزع آمنوا به ورجعوا إلى قومهم منذرين يبلغونهم الخبر ، وقد قص الله سبحانه وتعالى نبأهم فقال

وإذا صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم 9

ولما أشرف رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن على الوصول إلى مكة وأراد دخولها ، قال له زيد: كيف يا رسول تعود إلى مكة وقد خرجت منها طالبا العون من الثقيف والتي أشاعت خبرك وما لقيت فيها؟. فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " يا زيد إن الله جاعل لما ترى فرجا " ثم طلب الجوار {10} من بعض أهل قريش فرفضوا ، إلا أن المطعم بن عدي النوفلي أجابه إلى ذلك ، فوقف عند أركان البيت الحرام وقال : يا معشر قريش إنني أجرت محمدا ليبلغ رسالة ربه ، فلا يهجه أحد منكم . فدخل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى بيت الله الحرام فصلى ركعتين ثم انصرف إلى بيته ليستأنف نشر رسالته التي بعث من أجلها ، فكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم يعرض نفسه في مواسم الحج على القبائل العربية

عرض الإسلام على القبائل

كانت الكعبة مهوى أفئدة العرب ، يحجون إليها من كل حدب وصوب ، حيث إنهم يقدسونها لأنهم يعلمون أنها من بناء إبراهيم الخليل وولده إسماعيل عليهما السلام ، وكانوا ينزلون في الأسواق تقام في أوقات معينة كسوق عكاظ وذي مجاز وذي المجنة ، فكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ينتهز فرصة قدوم العرب إلى هذه الأسواق ، لينشر الدعوة فيما بينهم ، فوقف على قبيلة كندة {11} ، ودعاهم عليه السلام إلى الله تعالى وعرض نفسه عليهم ، فلم يقبلوا ما عرض عليهم ، ثم وقف على قبيلة بني حنيفة فدعاهم إلى الله ، فكان ردهم قبيحا ، ثم وقف على قبيلة بني عامر ودعاهم إلى الإيمان بالله عز وجل فرفضوا . إلى أن هيأ الله عز وجل له قبلتي الأوس والخزرج سكان مدينة يثرب ، الذين سموا فيها بعد الأنصار ، والذين حضروا مواسم الأسواق ، فالأوس كانت من ولد أوس ، والخزرج كانت من ولد خزرج ، وأوس وخزرج أخوان ، وكانت بين أولادهما عداوة كثيرا ما تنتهي بإعلان الحرب ، وكان يجاورهم في المدينة أقوام من اليهود يعرفون باسم : بني قينقاع ، وبني قريظة وبني النضير ، ولما اشتد الخلاف بين الأوس والخزرج ، حالف الأوسيون بني قريظة ، وحالف الخزرجيون بني قينقاع وبني النضير ، وكان يوم بعاث آخر يوم قتالهم حيث لم يبق من زعمائهم سوى عبد الله بن أبي ابن أبي سلول الخزرج ، وأبو عامر الراهب الأوسي ، وعندما دعاهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الإيمان بالله ، رأوا في ذلك خلاصا مما هم فيه ، فقد سار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم حتى وصل إلى جمرة العقبة ، والتقى هناك مع عرب يثرب الذين كانوا كلهم من الخزرج ، فجلس إليهم ودعاهم إلى الله تعالى وتلا عليهم القرآن فقالوا لبعضهم : يا قوم إنه والله النبي المنتظر الذي تكلم عنه اليهود ، فلا يسبقنكم إليه أحد . فصدقوا وآمنوا بما جاء به ، ثم واعدوه أن يرجعوا إليه ، بعد أن يعرضوا أمره على قومهم ، وعندما وصلوا إلى المدينة كانت أخبار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم قد سبقتهم ، فدعوا أهلها إلى الإسلام حتى انتشر فيهم ن وعندما حان الموعد المحدد ، خرج من المدينة اثنا عشر رجلا بين خزرجي وأوسي فرحين مبتهجين بلقاء رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وفي العقبة تم اجتماعهم برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فجددوا إسلامهم ، وبايعوه بيعة العقبة الأولي ، على أن لا يشركوا بالله شيئا ن ولا يسرقوا ، ولا يزنوا ، ولا يقتلوا أولادهم ، ولا يأتوا ببهتان ، ولا يعصوه في معروف . ولما أرادوا الرجوع إلى أهلهم طلبوا من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يبعث معهم من يعلم القرآن والإسلام ، فبعث معهم مصعب ابن عمير رضي الله عنه ، الذي أخذ بدوره ينشر الإسلام في دور المدينة ، حتى لم يبق بيت لم يدخل الإسلام فيه . ثم أن أهل المدينة عقدوا العزم على أن يذهبوا إلى أهل مكة ويدعوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم للانتقال إلى بلدهم ن فإلى متى يطوف على القبائل ؟؟ وإلى متى يلقى من بعضهم الأذى ن فغادر المدينة مؤلف من ستين خزرجيا ، وأحد عشر أوسيا ، وامرأتان وهما : نسيبة بنت كعب النجارية ، وأسماء بنت عمرو السليمة ، وذلك في العام الذي تلي البيعة الأولى ، ثم اتصلوا بالنبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، سرا عن طريق مصعب بن عمير ، في شعب {12} القصبة ليلا . وكان مع النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عمه العباس بن عبد المطلب ، وهو على دين قومه ، إلا أنه كان يريد أن يطمئن على ابن أخيه حيث قال ك يا معشر الخزرج ، يا معشر الأوس ، إنكم لتعلمون أن محمدا منا وهو في عز ومنعة ، وإنه قد اطمأن إليكم ، فإن كنتم ترون أنكم تفون له بما وعدتموه فأنتم وذلك ن وإن كنتم ترون أنكم خاذلوه فدعوه فإنه في عز ومنعة ، ثم إن النبي ن صلى الله عليه وآله وسلم . دعاهم إلى الله تعالى وتلا عليهم شيئا من القرآن وقال : " أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم " فقال البراء بن معرور : نعم ، فو الله الذي بعثك بالحق لنمنعنك مما نمنع منه نساءنا وأبناءنا ، فبايعنا يا رسول الله ، فنحن والله أبناء الحروب لا نخشى الموت في سبيل الله . ووقف أحد الأنصار وقال : يا رسول الله إن بيننا وبين اليهود عهود ومواثيق وإنا قاطعوها ، فهل تتركنا وتدعنا إن نصرك الله تعالى ؟ فتبسم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وقال : " بل الدم الدم ، والهدم الهدم {13} " ثم تقدم آخر وقال : يا معشر الخزرج ، إنكم تبايعون رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، على حرب الأحمر والأسود من الناس ، فإن كنتم ترون أنكم إذا أنهكت أموالكم وأصيب أشرافكم أسلمتموه وخذلتموه فمن الآن ، فهو الله إن فعلتم خزي الدنيا والآخرة . فقالوا : فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف . ثم قالوا : ابسط يدك يا رسول الله ، فبسط يده الشريفة فبايعوه مصافحة ، أما المرأتان فقد بايعهما رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بدون مصافحة ، وسميت هذه البيعة بيعة العقبة الثانية . وفي الصباح انتشر خبر البيعة ، فتوجهت جماعة من قريش إلى منازل الأنصار وقالوا لهم : يا معشر الخزرج بلغنا أنكم جئتم إلى صاحبنا تخرجونه من أرضنا وتبايعونه على حربنا ؟ فانبعث رجال من الخزرج لم يحضروا البيعة ولم يخبروا بها ، وجعلوا يحلفون أنهم لم يفعلوا شيئا من هذا ، ثم توجه القرشيون إلى عبد الله بن أبي ، الذي رشح ليكون ملكا على الخزرج ، والذي قال عندما سمع بالنبأ : إن هذا الأمر جسيم ، وما كانوا قومي ليفعلوا شيئا دون علمي ، أما المسلمون من الأنصار والخزرج فقد أمرهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يرحلوا مسرعين إلى المدينة قبل أن يلحق بهم المشركون


--------------------------------------------------------------------------------



الأخشبين: جبلا مكة 8 تكلني: تتركني دون معين 1
الآية 29-31 من سورة الأحقاف 9 يتجهمني: يغلظ القول بوجه كريه 2
الجوار: الأمان والحماية 10 نينوى: بلد في العراق على شاطئ دجلة 3
قبيلة كندة: أهالي حضرموت 11 صبأ: غير دينه 4
الشعب: أي الوادي 12 إن هذا: أي القرآن 5 أي: أنا منكم وأنتم مني ، أحارب
من حاربتم ، وأسالم من سالمتم 13 إفك: كذب 6 الآية 4 من سورة الفرقان 7
[/color]



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 03 - 01, 12:34 رقم المشاركة : 28
moro2000
مضارب

الصورة الرمزية moro2000
 
تاريخ التسجيل : 12 - 2 - 2012
رقم العضوية : 15405
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 60
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moro2000 في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 03 - 17 (19:25)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
moro2000 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

[color=#]
الإسراء والمعراج

أراد الله عز وجل ن بعد وفاة خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، وأبي طالب ، وبعد عودة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، من الطائف حزينا كئيبا ن أن يخفف بعض أحزانه ، فأيده بمعجزة الإسراء والمعراج {1} ، فقد استيقظ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ذات صباح ن ودعا إليه أم هانئ بنت أبي طالب ، أخت علي بن أبي طالب ، وأخبرها بقصة الإسراء والمعراج ، كما أعلمها أنه يريد إخبار قومه ، علهم يعودون إلى رشدهم ، لكن أم هانئ ناشدته ألا يخبر قومه خوفا عليه من تكذيبهم ، وأمسكت بردائه تريد أن تمنعه ، إلا أنه ن صلى الله عليه وآله وسلم ، مضي دون أن تراه عندما سطع نور عند فؤاده كاد يخطف بصرها ، والتقي مع نفر من قريش ن فيهم أبو جهل ومطعم بن عدي . فقص رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، خبر الإسراء ، فقال أبو جهل : أتحدث قومك بمثل ما تحدثني ؟ فأجاب : "نعم" . وعندما حضر القرشيون ، سمعوا ما قاله رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فجعل بعضهم يصفق ن ووضع بعضهم يده على رأسه تعجبا ، ثم قال المطعم : والله إن أمرك لعجيب ، فنحن نقضي شهرا كاملا في الذهاب إلى بيت المقدس ، وشهرا آخر في الإياب ، وأنت تزعم أنك أتيته في ليلة واحدة ن واللات والعزى لا أصدقك ، أما أبو بكر الصديق ، رضي اله عنه ن وقد سمع ما قاله المطعم ، وقف قائلا : يا مطعم بئس ما قلت لابن أخيك ، فو الله أشهد أنه لصادق ، وإني لأصدقه فيما أبع من ذلك ، ثم طلب المشركون من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يصف لهم بيت المقدس وكان بعضهم يعرفه ، فوصفه لهم وصفا دقيقا ، وأبو بكر {2} ، رضي الله عنه ، يقول عن كل صفة وصفها : أشهد أنك رسول الله ، عندئذ قالوا : أما النعت {3} فقد أصبت فأخبرنا عن عير {4} لنا قادم من الشام ، فأخبرهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بخبر القافلة التي يتقدمها جمل أورق {5} ، كما أخبرهم أنها ستصل يوم كذا مع طلوع الشمس . وعندما خرجوا ينتظرون وصول القافلة مع طلوع الشمس قالوا عندما رأوها : إن هذا سحر مبين وقد أنزل الله سبحانه وتعالى قوله في ذكر الإسراء

سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير 6

أما في معراج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن إلى السماوات العلي ، ومروره بالأنبياء عليهم السلام ، فقد فرضت الصلاة على المسلمين ، خمس صلوات في كل يوم وليلة ن بعد أن كانت قبل المعراج: ركعتين في الصباح وركعتين في المساء أما عبادة الليل فكانت مقتصرة على ترتيل القرآن الكريم ، وفي صبيحة الإسراء بين جبرائيل عليه السلام لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كيفية الصلاة ولذلك قال ، صلى الله عليه وآله وسلم : " صلوا كما رأيتموني أصلي " كما أن جبرائيل عليه السلام ، علم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أوقات الصلاة



--------------------------------------------------------------------------------


راجع قصة الإسراء والمعراج من سلسلة القرآن الكريم 1
كان أبو بكر يعرف بيت المقدس 2 النعت: الصفة 3
عير: قافلة من الجمال 4
جمل أورق: ما في لونه بياض أو سواد 5
الآية 1 من سورة الإسراء 6

[/color]



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 03 - 01, 12:34 رقم المشاركة : 29
moro2000
مضارب

الصورة الرمزية moro2000
 
تاريخ التسجيل : 12 - 2 - 2012
رقم العضوية : 15405
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 60
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moro2000 في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 03 - 17 (19:25)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
moro2000 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

[COLOR=#]
هجرة المسلمين

اشتد أذى المشركين لأصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فكانوا بين مفتون في دينه وبين معذب في أيديهم ، وبين هارب في البلاد فرارا بدينه ، واستمر المشركون في تكذيب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، واتهامه بالسحر والجنون ، عندئذ أمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أصحابه ومن معه بمكة من المسلمين ، بالخروج إلى المدينة المنورة ، أو الهجرة إليها والالتحاق بإخوانهم من الأنصار ، بعد أن دخل عدد كبير منهم في الإسلام ، وبايعوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، على النصرة والتأييد وقال لهم : " إن الله عز وجل قد جعل لكم إخوانا ودورا تأمنون بها " وكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قبل بيعة العقبة ، لم يؤذن له في الحرب ، ولم تحلل له الدماء ، إنما كان يؤمر بالدعاء إلى الله تعالى ، والصبر على الأذى ، والصفح عن الجاهل ، كقوله تعالى

فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا تستعجل لهم 1

وأخذ المسلمون يخرجون من مكة أرسالا {2} خوفا من قريش وحذرا من أن تمنعهم من الهجرة ، وكان أول من هاجر إلى المدينة من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أبا سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ، وكان بأرض الحبشة ، والذي فرق المشركون بينه وبين زوجه وطفله ، عندما منع زوجته أم سلمة من الهجرة إلى المدينة ، ثم أطلقوا سراحها ، وتتابع المهاجرين إلى المدينة فرارا بدينهم لا يبغون سوى مرضاة الله ، فهم قد فارقوا أوطانهم ، وتركوا عشائرهم ، وابتعدوا عن آبائهم وأبنائهم ، ومن بين الذين هاجروا إلى المدينة : عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، والذي خرج بشكل علني ، متوشحا سيفه ، حتى جاء وطاف حول البيت . ثم نادى : من أراد أن تفقده أمه ، أو يجعل زوجه أرملة ، أو ولده يتيما فليتبعني إلى هذا الوادى فإني مهاجر إلى يثرب {3} . وخلت مكة المكرمة من المسلمين ، ولم يبق فبها إلا أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه وعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، وزيد بن حارثة وبعض المسلمين المستضعفين ، ينتظرون الفرج من الله تعالى . ومكث رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في مكة ينتظر الإذن بالهجرة ، أما المسلمون المهاجرون ، فقد تابعوا مسيرهم من مكة حتى وصلوا إلى قباء {4} ونزلوا ضيوفا بل اخوة مكرمين عند المسلمين من الأنصار

مكر المشركين

أذن الله تعالى لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم، بالهجرة إلى المدينة المنورة ، بعد أن هاجر إليها أكثر أصحابه ، عدا علي بن أبي طالب ، وأبي بكر الصديق ، الذي كان يستأذن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالهجرة ، فيقول له : " لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحبا " . وقد ألهم الله سبحانه وتعالى رسوله أن يدعو بهذا الدعاء

وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا 5

وأدركت قريش الخطورة التي تكمن وراء هجرة المسلمين إلى المدينة ، وكثرة عددهم بدخول أهل يثرب في الإسلام ، عندئذ حرصت قريش كل الحرص على منع خروج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إليهم فعقدوا اجتماعا في دار الندوة ، وهي دار قصي بن كلاب ، ليشاوروا فيما يصنعون في أمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وحضر الاجتماع هذا كبار زعماء قريش ومنهم : عتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، وأبو سفبان بن حرب ، وأبو البختري بن هشام ، وزمعة بن الأسود ، وحكيم بن حزام ، وأبو جهل بن هشام ، وأمية بن خلف الجمحي ، وغيرهم والذين قالوا لبعضهم : إن هذا الرجل قد كان من أمره ما قد رأيتم ، فإنا والله لا نأمنه على الوثوب علينا فيمن اتبعه من غيرنا ، فأجمعوا فيه رأيا . فقال قائل منهم : احبسوه في الحديد ، وأغلقوا عليه بابا ، حتى ينال جزاءه مثلما حدث لغيره من الشعراء . وقال الآخر : لا والله ، ما هذا لكم برأي ، والله لئن حبستموه كما تقولون ، ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصحابه ، فلا نأمن عندئذ أن يثب علينا أصحابه ، فينتزعوه من بيننا . وقال الآخر : أما أنا فأري أن نخرجه من بيننا ، فننفيه من بلادنا ، فإذا أخرج عنا ، لا نبالي أين ذهب ولا حيث وقع . فقال أحدهم : لا والله ما أحسنتم الرأي حتى الآن ، وما هذا لكم برأي ، ألم تروا حسن حديثه ، وحلاوة منطقه ، وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به ، والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحل على حي من العرب ، فيؤمنوا به ، ثم يسير بهم إليكم حتى يطأ {6} أرضكم . عندئذ نهض أبو جهل فقال : والله إن لي فيه لرأيا ما أراكم وقعتم عليه بعد . قالوا : وما هو يا أبا الحكم ؟ قال : أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شابا جلدا {7} وسيطا {8} ، ثم نعطي كا فتى منهم سيفا صارما{9) ، ثم يعمدوا إليه ، فيضربوه ضربة رجل واحد ، فيقتلوه ، فنستريح منه . فإنهم إن فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعا فرضي القوم بهذا الرأي ، ثم تفرقوا


--------------------------------------------------------------------------------


الآية 35 من سورة الأحقاف 1 أرسالا: جماعة إثر جماعة 2 يثرب: سميت بالمدينة المنورة لما هاجر إليها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم 3 قرية تبعد قليلا عن المدينة 4
الآية 80 من سورة الإسراء 5
يطأ: يدوس 6
جلدا: قويا 7 وسيطا: شريفا في قومه 8
صارما: قاطعا 9

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ظ…ط´ط§ظ‡ط¯طھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
[/COLOR]



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 03 - 30, 03:36 رقم المشاركة : 30
walidleeda
مضارب

الصورة الرمزية walidleeda
 
تاريخ التسجيل : 29 - 3 - 2013
رقم العضوية : 19570
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 108
بمعدل : 0.08 مشاركة في اليوم
العمر : 24
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : walidleeda في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 12 - 23 (14:31)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
walidleeda غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

اللهم صل عليه ...جزاك الله خيرا و جعله في ميزان حسناتك ان شاء الله



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 04 - 30, 09:27 رقم المشاركة : 31
profit follower
مضارب

الصورة الرمزية profit follower
 
تاريخ التسجيل : 22 - 4 - 2013
رقم العضوية : 19734
المواضيع : 1
مجموع المشاركات : 107
بمعدل : 0.08 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : profit follower في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 06 - 29 (05:54)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
profit follower غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خيـرا



رد مع اقتباس
قديم 2013 - 07 - 09, 20:58 رقم المشاركة : 32
rts
مضارب

الصورة الرمزية rts
 
تاريخ التسجيل : 14 - 6 - 2013
رقم العضوية : 20115
المواضيع : 1
مجموع المشاركات : 64
بمعدل : 0.05 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : rts في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 12 - 11 (11:52)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Kuwait
المزاج : المزاج busy
rts غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موسوعة كاملة ...لسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خير



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

كلمات البحث : بورصة العملات , اخبار الفوركس , العملات التعليمي , استراتيجيات الفوركس , توصيات فوركس, شركات الفوركس والوساطة


الساعة الآن 11:06 بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education