المضارب العربي

الوصف
الرئيسيه فتح حساب فوركس نتائج توصيات الفوركس توصيات العملات نماذج العملاء التقويم الاقتصادي اتصل بنا




العودة   منتدى المضارب العربي لتجارة العملات الفوركس > منتديات الفوركس وتجارة العملات > الفوركس للمبتدئين تعليم وشروحات
الفوركس للمبتدئين تعليم وشروحات يختص بـتعليم الفوركس ، اليوت ، الفيبوناتشي ، الهارمونيك ، دورات الفوركس ، موجات اليوت

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 2011 - 09 - 01, 17:35 رقم المشاركة : 25
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون

قمت بمراسلة اخونا ابو عبد الله و سألته عن الكلام الذي قيل في بداية الموضوع و هذا رده واكل واحد وقناعته بصدقه ام لا

أتحدى من يلتزم معنا ويدعي الخسارة. لا يخسر إلا من يتجاوز.

المشروع هنا قائم أخي ومستمر، وكانت لنا في هذا الأسبوع صفقة واحدة خرجنا بهدفها، وفضلنا التوقف بمناسبة العيد، وسنواصل من الأسبوع القادم إن شاء الله. خلال أقل من شهرين يصل منا البعض للمضاعفة الرابعة.


(و المضاعفة الرابعة معناها 8000 دولار)



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 01, 18:37 رقم المشاركة : 26
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون


-5-
رأس المال المبدئي
(حجمه وشروطه)




حجم رأس المال المبدئي:

هنالك تفاوت كبير رأيناه في مشاريع المليون دولار. بدأ بـ 10 آلاف دولاراً، وتدرج حتى هبط لـ 5 دولارات كانت تقدمها إحدى شركات الوساطة ترويجاً لنشاطها. والحق أننا لكي نحكم على مقدار رأس المال المطلوب لمثل هذه المشاريع، لابد أن نراجع عدة نقاط:
- طبيعة الطريقة أو الاستراتيجية التي سأعمل عليها في المشروع،
- نسبة المخاطرة التي سألتزم بها في العمل،
- المدة المفترض أن تستغرقها رحلة المشروع.

أما عن الطريقة أو الاستراتيجية، فمن البدهي أن العمل على فريم سريع على زوج واحد من أزواج العملات، يحتاج لرأس مال أقل من المطلوب على الطريقة نفسها إذا كانت تسمح بالعمل على أكثر من زوج. كما أن العمل على مضاعفات العقود يستلزم توفر رأس مال أضعاف ما يحتاجه أسلوب الوقف. وهذا أمر بالغ الأهمية، والخطأ في حسابه قد يعرض المشروع كله للفشل.

وأما عن نسبة المخاطرة، فالسوينقات - مثلاً - تحتاج لرأس مال أكبر مما تحتاجه الطرق ذات الأهداف القصيرة. والأهداف القصيرة تعتمد على تكرار الدخول والخروج، مما ينمي رأس المال بشكل أسرع إذا حسن استغلاله، كما أن التمرس على السوينقات، وبخاصة المهارة في اختيار نقاط الوقف، ونقل نقطة الوقف لسعر الدخول أو أفضل يمكن المتاجر الخبير من إعادة استغلال الهامش أثناء جريان الصفقة الأولى، لكن قلة من المتمرسين على السوينقات هي التي تتقن هذه التقنية. من هنا كان العمل على السوينقات محتاجاً لرأس مال أكبر، ولمدة تداول أكبر كثيراً من الأساليب الأخرى. هنا لابد أن نصحح لمن يبدأون مشروع المليون برأس مال محدود، مع وضع نسبة مخاطرة عالية. ولنمثل بهذا الفريق الذي حدد بداية رحلته بـ 100 دولاراً للحساب، وبـ 10% كنسبة للمخاطرة. هنا يحكم الفريق على نفسه باحتمال الفشل من أول صفقة. فإذا قلنا أن معدل الربح للخسارة هو 1:1 (أي احتمال الربح هو 50% واحتمال الخسارة 50%) وخسر الفريق الصفقة الأولى انتهى المشروع قبل أن يبدأ، لأنه بتحديد نسبة المخاطرة لـ 10% استطاع إجراء الصفقة الأولى، بينما كانت نسبة المخاطرة في الصفقة الثانية أكبر من 10% (حسب حجم الخسارة في الصفقة الأولى)، وبذلك خالف قواعده، واضطر ليدخل الصفقة الثانية، وهو مخالف ومتوتر، بـ 11% أو 12% أو أكثر من ذلك، ولو صادف أن خسر الصفقة الثانية كذلك، انتهى مشروعه في مهده، وهذا ما حدث مع أحد هذه الفرق، برغم تنبيهي لهم قبل أن يبدأوا.

نسبة المخاطرة إذاً يجب أن تحسب لعشر صفقات على الأقل قبل بدء المشروع، وباحتمال أن يخسر الفريق أول 4 أو 5 صفقات بحد أدنى. والأفضل من هذا هو اختيار نسبة مخاطرة شديدة التدني في بداية الرحلة، للسبب الذي ذكرناه ولتقوية قلوب المشاركين إذا منوا بالخسارة في أول صفقاتهم استقلوها وأكملوا العمل حتى يتعودوا على الربح. وفي المقابل لابد أن يوجه المشاركون لأهمية الربح مهما كان قليلاً، وألا يستعجلوا الوصول لمبالغ كبيرة من رأس مال هزيل، وألا يحقروا ربح السنتات، بل يعملوا في هذه الفترة على حساب نسبة الربح لرأس المال، لا قيمته المادية، وأن يوطنوا أنفسهم على تفهم أن ربح مئات الدولارات لا ينبغي أن يزيد في كل صفقة عن عدة سنتات، ولو دخل الربح العائد لرأس مال قيمته - مثلاً - مائة دولار عشرات الدولارات في الصفقات الأولى لاحتاج المتاجر للتوقف ومراجعة نفسه لتصحيح هذا الوضع الخطير الذي لا يقل ضرراً عن تكرار الخسارة في الصفقات الأولى.

وأما المدة المطلوبة لتحقيق الهدف، فتعتمد على حجم الهدف. وهذه نقطة أخرى تمثل مشكلة لأصحاب مشاريع المليون دولار. وقد وقعت أنا في هذه المعضلة في السباق الأول. أذكر أني حين أعددت خطة السباق الأول درست حجم رأس المال المبدئي، ونسبة المخاطرة، وعدد النفاط المفترض ربحها أسبوعياً، مع اختيار الرافعة المالية وقيمة الهامش المحجوز لكل صفقة. ومن هنا حددت أن يتم السباق في تسعة شهور، تماماً مثل حمل المرأة. لكني عند التنفيذ ظهرت لي متغيرات أخرى، منها احتمال أن:
- يقل متوسط الربح الأسبوعي عن المقرر،
- ينتهي الأسبوع دون تحقق الشروط لدخول أي صفقة،
- ينتهي الأسبوع بخسارة،
- يكون معظم الأسبوع أيام عطلات للسوق،
- أضطر لتقليل نسبة المخاطرة، خاصة حين تتضخم المبالغ،
- إحتمال أن ألجأ لتغيير الطريقة أو الاستراتيجية لسبب أو آخر.

وقد مررنا في السباق الأول بكل هذه الاحتمالات. ومما يزيد صعوبة الأمر أن يدخل العامل النفسي هنا، لتتوتر الناس كلما اقتربنا من الموعد المقرر لنهاية الرحلة، بينما أرصدتنا مازالت بعيدة عن رصيد الهدف. ويكون أمامك وقتها حل من اثنين. ترضخ للضغوط فتلتزم بالموعد المقدر، ولذلك تزيد نسبة المخاطرة وعدد العقود وعدد أزواج الطريقة، فتدخل في فوضى. أو تنفذ حرف الميم الأولى من الكلمة السحرية "تمام"، فتأخذ بالمرونة وتمد في زمن الرحلة. وقد وفقني الله سبحانه وتعالى لفهم أن الأولى هو الوصول مهما تأخر، عن الوصول لخط النهاية بنصف قيمة الهدف المحدد للرحلة.

وبعد التجربة والخبرة، وبناءاً على ما تقدم من أسباب، وجدت أن الأسلم هو ترك الزمن مفتوحاً سواء للوصول للأهداف المرحلية، أو للهدف النهائي.



شروط رأس المال المبدئي:

كما قدمنا في صدر هذه المشاركة، رأينا أن بعض المشاريع تقوم على مال "ممنوح" من شركات الوساطة. وقد تكلمنا من قبل كثراً عن الشروط الواجب توافرها في مال المتاجرة. وقلنا أنه يجب أن يكون مملوكاً للمتاجر، وهو غير محتاج إليه لحياته اليومية. أي أنك لا يتغير في حياتك شيء إذا تعرض هذا المال لنقص أو ضياع، وهي أمور واردة في الفوركس.

نضيف هنا نقطة أخرى نراها مهمة، وهي على النقيض مما يظنه البعض. وهي أن يكون المال مالك أنت، وليس ممنوحاً لك من جهة أو شخص. أي أن يكون مالاً يخصك أنت، ويشعرك فقده لشيء من الحسرة أو الضيق، برغم عدم تأثير ضياعه على حياتك اليومية. القصد من هذا الكلام هو أن المال الممنوح، مهما كان قليلاً أو كثيراً يتعامل معظمنا معه كما لو رصيداً في حساب تجريبي. ومهما ادعى من يقول لك أنه يتعامل مع الحساب التجريبي كما لو كان حساباً حقيقياً، فلا تصدقه. ولا يفهم كلامي إلا من عمل على النوعين من الحسابات. ومن غير المقبول إذاً أن يأتيك مسئول عن مشروع من من مشاريع المليون، ليقول لك: ضع مائة دولار أو مائتين أو أكثر، وانسها. يا صابت يا خابت. لو صابت أصبحنا من أصحاب الملايين. ولو خابت لم نخسر كثيراً. هذا مشروع محكوم عليه بالفشل قبل أن يبدأ. ومن هذا النوع مشاريع المائة دولار الممنوحة من بعض شركات الوساطة مقابل فتح الحساب. يتحول المشروع بهذا المنطق للعبة قمار. ولاشك أن الخسارة العاجلة تكون نصيب مثل هذه المشاريع.

المال إذاً في مشاريع المليون، يجب أن يكون:
- ممولاً للمتاجر من حر ماله، ومما هو زائد عن متطلبات حياته،
- غير ممنوح له من شركة أو فرد، حتى لا يصير مثل دولارات الحسابات التجريبية تأتي بسهولة وتضيع بسهولة دون أسف عليها،
- مناسباً لطريقة المتاجرة،
- متوافقاً مع خطة المشروع إذا حددت لرحلته مدة زمنية.



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 01, 21:04 رقم المشاركة : 27
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون


-6-
إستراتيجية العمل




الحق أننا قبل الانتهاء من السباق الأول توقعنا أن يأتي هذا اليوم الذي يجهل فيه الناس تفاصيل السباق الأول، فأردنا أن نلخص موضوعه في عشر حجمه أو أقل ليتسنى للناس دراسته دراسة ممحصة دون إخلال أو ضجر. غير أننا لم نمكن من هذا وقتها، ولو اتسع لنا الوقت مستقبلاً قد نفعل هذا، ولكن سيكون التلخيص هنا في المنتدى.

وقت أقمنا السباق الأول "إكسب مليون دولار في عدة شهور" كانت أمامنا في السوق عدة استراتيجيات ناجحة. ومن باب الشورى طرحت على الناس الاستراتيجيات الثلاثة مع تفاصيلها وروابط مواضيعها الأصلية في المنتدى، وطلبت منهم الاختيار بينها، فتم استبعاد واحدة وبقيت اثنتان. أما الثانية فعملنا عليها جنباً إلى جنب مع الأولى (استراتيجية الترند المكسور) لعدة شهور على التجريبي، ثم لفترة على الحقيقي حتى وجدنا انصرافاً من الناس عنها، فاكتفينا بالترند المكسور، وهي ما أكملنا السباق عليها مع تفصيلات أخرى سنأتي على ذكرها في حينه. وحين أردنا البدء في السباق الثاني كانت من أهم أساسيات السباق أن نستبعد الترند المكسور. ولم يكن استبعادنا لها عن قصور فيها، ولكننا حرصنا على ألا ينسب النجاح لمتغير واحد من مكونات السباق. للنجاح في السباق عدة أركان وعوامل، ومن الظلم أن ينسب لاستراتيجية السباق وحدها، وإلا لنجح كل من يعمل على هذه الاستراتيجية مهما فعل، وفي هذا خطأ كبير، وقد نتسبب لو سلكنا هذا المسلك في خسارة الناس أو ضياع أموالهم وهم يظنون أن الترند المكسور هي باب النجاح الوحيد في الفوركس، بدليل أن سلاحف التداول عملوا عليها في سباقين متتالين وحققوا بها النصر.

وإحقاقاً للحق، وهو ما قد يوافقنا عليه أساطين الترند المكسور أن الاستراتيجية التي عملنا عليها لم تكن الترند المكسور التي وضعها ليكويد، بل أجرينا عليها عدة تعديلات اقتضاها العمل في السوق. هذا لا يعني أننا لا ندين بالفضل لواضع الاستراتيجية. هو وضع استراتيجية عظيمة كانت النواة لعملنا ولا يمكن أن نغبنه حقه في الفضل، فجزاه الله خيراً. لكننا وقت بدأنا العمل على الترند المكسور كان روادها يهجرونها. وبمراجعة أسباب هجرانهم لها استطعنا أن نتدارك الخلل، وأن نطورها بشكل ضمن لها الاستمرارية والصمود معنا طوال أكثر من سنتين.

من هنا نؤكد على أهمية "المرونة". لابد لسباق المليون أن يكون مرناً بحيث لا يبقى فيه إلا ثوابت قليلة، وطالما هناك مساحة لتغيير بند في الخطة تغييراً يخدم السباق والناس، فأهلاً به. أما الجمود والإصرار على أشياء قد تضر يالسباق والمتسابقين بدعوى أنه جزء من الخطة، فهذا لن يفيد السباق أو الناس. ولمن يريد التعرف على تفاصيل تطويرنا لاستراتيجية الترند المكسور عليه الرجوع لموضوع الاستراتيجية هنا في المنتدى، وقد وضع الأخ صاحب الموضوع تفاصيل تعديلاتنا في مقدمة الموضوع.

والسؤال الآن: استراتيجية واحدة أو أكثر؟
أرى بالتجربة أن استراتيجية واحدة تكفي، وأن تعدد الطرق والاستراتيجيات في السباق تشتت الناس وتوزع جهودهم، في وقت يحتاجون فيه إلى الوحدة والتكتل.
من هنا كان خطأ الذين توزعوا بين أكثر من طريقة، وقسموا أنفسهم إلى فرق، فتشتتوا وذابوا. ويزيد الأمر سوءاً كما رأينا من بعضهم أن يختاروا استراتيجية بسيطة، ومعها طريقة من طرق التحليل الفني، فكان لزاماً أن يكون موضوع السباق تعليمياً، بينما المفروض أن يكون السباق تنفيذياً. علم الناس في الفترة التجريبية، فإذا تأكدت من تحقيق هذا الهدف انطلقت في التطبيق على علم ودراية، وكان هناك انسجام بين المشتركين. وعلى المستوى نفسه من الخطأ أن تدمج استراتيجيتين أثناء السباق، أو أن تجمع بين استراتيجية وطريقة فنية، فتضطر أثناء السباق للعودة لغرفة الدرس لتعلم الناس أساسيات التحليل الفني أو النماذج أو الشروط الجيدة للاستراتيجية بعد الدمج. هذا الفوضى قد تؤدي إلى انصراف الناس عن السباق بعد أن تجهدهم بما هو فوق طاقاتهم من جهد نفسي، خاصة وهم في عرض البحر يخشون على حساباتهم، ومنهم من يحاول تطبيق الصفقات بدون علم فيخسر رصيده كله أو بعضه، وتكون أنت المتسبب في هذه الخسارة لأنك لم تحسن التخطيط ولم تحسن التصرف.

ولتكن الاستراتيجية ما تكون. المهم أن تكون استراتيجية قوية سهلة مجربة. وأن تضمن وصولها للناس في فترة التجربة، فإذا اطمأننت إلى استعدادهم للعمل عليها انطلقتم بها على الحسابات الحقيقية. ومن الوارد أن تجد بعد الانطلاق أن من الناس من يتعثرون في تطبيق الاستراتيجية. هنا وجب أن تتوقف لتراجع نفسك وتصحح الخطأ. لكن يبقى العمل على استراتيجية واحدة طوال السباق هو الخيار الأفضل. هناك تفصيلات إضافة لا أستطيع الكلام عنها الآن لأنها تتعلق بتجربة مازالت قائمة، ولا أريد أن نتطرق لها لأكثر من سبب:
- أنها مازالت في بدايتها، ومن الصعب الحكم عليها إلا بعد اختمارها،
- وأنها ليست هنا في المنتدى، مما يفرض أخلاقياً أن نترك الحديث عنها هنا.



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 02, 00:01 رقم المشاركة : 28
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون


-7-
إدارة المشروع
(طاقم العمل)





يوم وضعت أول مشاركات "إكسب مليون دولار في عدة شهور" كان صاحب الفكرة وحيداً، لكنه استمر برغم الانتقادات القاسية، والهجوم المحبط، ثم رويداً رويداً، وبعد أن أدرك الكثيرون جدية المشروع بدأوا في التقاطر عليه حتى تكون فريق استطاع به تقسيم المهام وتوزيع الأدوار. ومن وقتها، ومع الجهد المضني والنجاح المتواصل تأصل لدى الناس أنه بالإمكان تحقيق الثراء من مشروع مماثل. لذلك كلما انبرى عضو في منتدى لتبني مشروع من هذه المشاريع، وجد العشرات من المناصرين من أول مشاركة يعرض فيها رغبته في العمل الجماعي. لذا صار من الطبيعي أن يتطوع الأعضاء في كل مشروع للقيام بأدوار توكل إليهم، أو مهام يقترحون التصدر لها.

ومن يقرأ "خطة سلاحف التداول" ير أن الهيكل الإداري للفريق خطط له من البداية أن يكون كالتالي:
اقتباس:
1) الإشراف العام،

2) طاقم الدعم:
- مشرف العلاقات العامة: ومهمته تقديم الفكرة للآخرين وأخص بالذكر الأعضاء المميزين الذين من الممكن أن يكونوا دعماً للمشروع
- مشرف الأخبار: ومهمته نقل الأخبار أولاً بأول لتنبيه الأعضاء من الدخول أثناء الأخبار
- مشرف الاتصال: يقود فريق ضباط الاتصال الذين يقومون بالتنسيق بين المشرفين وصائدي الفرص والأعضاء عن طريق البريد الالكتروني والياهو ماسنجر والبالتوك.

3) طاقم الاستراتيجية.


ومع توضيح أن طاقم الاستراتيجية يندرج تحته طرفان:
- صائدوا الفرص،
- ومنسقوا التدريب.
نرى أن هذا التقسيم قابل للتعديل بالحذف والإضافة، مثلما يمكن أن تختلف طبيعة المهام، لكني أرى أن هذا هو التقسيم النموذجي.

أما إذا راجعنا ما حدث في تجربة السباق الأول، وفي مشاريع الآخرين التي لم يكتب لها النجاح، لوجدنا أنه قد:

- لا يدرك عضو طاقم الإدارة قوة المشروع أو لا يؤمن بجدواه،
- يشارك أحدهم بهدف "شخصي" مخالف عن الهدف العام للمشروع،
- تتغلب على عضو الطاقم انشغالات عملية تلهيه عن مهمته،
- لا يكون عضو الطاقم مؤمناً بالقيادة، وقدرتها على تحقيق الهدف،
- يفتقرعضو الطاقم للقدرة على العمل الجماعي،
- يخسرعضو الطاقم رصيده، فيفقد الحماس للمشروع،
- يكون عضو الطاقم مشاركاً بحساب تجريبي طول الوقت، ولا يظهر هذا، ولكنه ينسحب بالضرورة لغياب المحفز على الاستمرار،
- يضعف عضو الطاقم أمام الانتقاد والهجوم على المشروع.

لذلك ينبغي أن تضع إدارة المشروع كل أعضاء الطاقم تحت الملاحظة، وأن تتابع أداءهم، وأن تكفل البدائل في الوقت المناسب.





رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 02, 00:06 رقم المشاركة : 29
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون

-8-
إدارة المشروع
(المدير)





نصل لأهم جوانب مشروع المليون. وهو العنصر الذي يرفع المشروع أو يخفضه. وفي ظني أنه أهم العناصر التي سببت فشل كل التجارب التالية على سباقنا الأول. ولنتحدث عن تفصيلات هذا العنصر بالغ الأهمية، لابد أن نذكر بالعناصر الأخرى المتممة للمشروع:

* الفكرة (وتتضمن الهدف)،
* الخطة (وفيها أسلوب العمل طوال مدة سريان المشروع، وحجم رأس مال البداية، ونسبة المخاطرة، وطريقة السحب، وغيرها من تفصيلات)،
* الاستراتيجية (أو طريقة التداول ويجب أن تحدد فيها قواعد الاستراتيجية وأدواتها مع شروط الدخول والخروج وأزواج العملات التي سيعمل عليها وأوقات التداول)،
* طاقم العمل (ويشمل كل المنخرطين في تنفيذ المشروع ماعدا مديره)،

ولاشك أن توفر طاقم قوي للعمل ييسر الأمر كثيراً، لكنني بعد خبرة طويلة أدركت أن المشروع الناجح يحتاج في الأساس لقائد ذي مواصفات خاصة. ولعل ما أقوله هنا سيكون مفاجئاً للكثيرين، ولكنه كان سمة السباق الأول، وأتوقع أن يصبغ السباق الثاني، وهو أنه لا يبقى لآخر الطريق إلا ندرة نادرة من المشتركين من اليوم الأول. بينما تتغير الوجوه، وبين فترة وأخرى تجد عنصراً شديد الحيوية يوم بدأ في تحمل إحدى مسئوليات الإدارة يختفي فجأة ودون سابق إنذار.

من هنا يصيب المدير قليل الخبرة الإحباط، وتتملكه الهواجس: هل إن المشروع غير مجدي؟ هل ارتكبت خطأ في التعامل مع زيد؟ هل يطمع عبيد بانقطاعه عن المشروع في إنشاء مشروع مماثل في منتدى آخر؟. والحق أن أحد هذه الأسباب قد يكون صحيحاً، لكن الأغلب أن يكون السبب يكمن في العضو الإداري المنسحب. فهو إما كان يعمل على حساب تجريبي طوال الوقت، وأصابه الملل، خاصة وهو يرى المشروع يحقق مكاسب فعلية للمنتسبين إليه. أو أنه يعمل على حساب حقيقي خسره بسبب مخالفته لقواعد العمل في المشروع، فيجد أن استمراره في المشروع لن يعود عليه بأي فائدة مادية.

لذلك يجب أن يوطن مدير المشروع نفسه على أن يكون قادراً على تحمل كافة مسئوليات المشروع منفرداً. إذا توفر من يحملون عنه بعض العبء فبها ونعمت، وإلا أدى كل الأدوار كما لو فريقاً كاملاً. وأنا أتكلم الآن ولأول مرة بكل صراحة وصدق بخصوص هذه النقطة التي لم أفصح بها من قبل. ضع خطتك لمشروع تستطيع أنت تحمل كل مهامه. من هنا يجب التركيز على أقل عدد ممكن من الاستراتيجيات، وواحدة كافية كما قلت من قبل، وينبغي أن تكون متمرساً عليها قادراً على وضع صفقاتها للمتابعين. كذلك لابد ألا تفرط كثيراً في تفريع المهام الإدارية، لتقليل عدد المكلفين، مع الاستعداد الدائم والمستمر بالإحلال والتبديل في حال انسحاب أحدهم أو غيابه.

أما لو بحثنا عن الشروط الواجب توافرها في مدير المشروع، فنقول إن منها:

* التفرغ: لابد أن يكون متفرغاً. وهذا النقطة تعد من أهم نقاط هذا النوع من المشاريع، فالعمل كبير، والجهد المطلوب أداؤه فيه كبير، والوقت الذي يحتاجه المشروع من مديره كبير.

* التحمل: من وطن نفسه على قيادة مثل هذه المشاريع عليه أن يعطي جل وقته له. استمر معي في السباق الأول مجموعة من المشاركين منهم من صار صديقاً لي، صارحوني بعد حوالي السنة من العمل المستمر أنه يظن أنه لا يتعامل مع فرد، بل مع مجموعة تستخدم معرفاً واحداً. كما أن بعض المشاركين أثاروا أكثر من مرة تساؤلاً عن مواعيد نومي، لأنهم يرونني في كل وقت طوال اليوم والليلة. على النقيض من ذلك رأينا أحد المتصدرين لمشروع مليوني يغيب عن الساحة بعيد بدء العمل على الحسابات الحقيقية لمدة أكثر من أسبوع بسبب الإرهاق، ويتبين لي فيما بعد أنه شاب عشريني!

من يسمع مني هذا الكلام قد يظن أني منقطع عن الدنيا والناس ولا اهتمام لي في الحياة غير الفوركس، بينما الحقيقة أني رجل لدي مسئوليات كثيرة واحتياجات أسرية عديدة للزوجة والأولاد وعلاقات عائلية فيها مناسبات وارتباطات خاصة وأنا أعيش في بلد فيه معظم أفراد عائلتي. لكن المسئولية تقتضي أن تعطي كل وقتك للمشروع خاصة حين يرتبط بك أناس يعملون على حساباتهم الحقيقية، أي تتعلق مصائرهم بك وبعملك.

* سعة الصدر: أذكر منذ عدة سنوات ومشروع "إكسب مليون دولار في عدة شهور" يتصدر المنتديات العربية أن خرج علينا شاب بفكرة بديعة أسماها "نادي المليار". وقد أرسل لي رسالة على الخاص يطلب مني - دعمه. وقد أرسل رسائل مشابهة لعدة رموز في المنتدى توسم فيهم مساعدته. وقد دخلت للموضوع وناقشته فيه، وكنت أظن أنه مشروع قابل للتطبيق مع تحويرات وتعديلات رأيت أهميتها لكنه سرعان ما فشل لسبب وحيد هو أن صاحب المشروع لم يكن له من سعة الصدر أن يستوعب من ناقشوه، فدخل في معركة كلامية مع عضو من الأعضاء، وانسحب إثرها غاضباً تاركاً المنتدى والمشروع.

سعة الصدر تعني استيعاب الموافقين والمخالفين. تعني الإجابة على كل تساؤل، ومناقشة كل اقتراح، والترفق بكل معارض.

* الحزم: قد يظن ظان أن هذا السلوك يعارض سعة الصدر. لكنه لا يعارضه، بل يجب توفر كليهما في أداء مدير المشروع. فالمجاملة لا ضرر منها، لكن لا تجامل على حساب المشروع. ستجد بعد أن تحدد استراتيجية التداول مثلاً من يأتون إليك باستراتيجيات أخرى، ما رأيك في هذه؟ وما قولك في تلك؟ وقد تصاب بالحرج فتسمح بتجربة استراتيجية أو أكثر بعد أن تكون اتفقت مع الفريق على استراتيجية محددة بدأتم بالعمل عليها. وقد جاءتنا بعد مرور عام كامل على العمل قامة كبيرة برغبة الانضمام لنا بطريقته، ولديه طاقم للعمل وعدد من المتابعين، فرحبنا به وضممناه للمشروع، وتم إخباره بقواعد العمل معنا في المشروع، ومنها عرض نتائج دقيقة للصفقات التي يضعونها في موضوع الاستراتيجية، وقد قدم نتائج أول شهرين، ثم حين غابت نتائج الشهر الثالث، والرابع تم استبعاده هو وطريقته بالكامل لنستمر على الاستراتيجية الأصلية للمشروع.

لا تجامل أحداً على حساب المشروع أو المشاركين فيه.

* التشاور: إعلم أنك تعمل مع آخرين. وأن رأيين أفضل من رأي واحد. فلا تنفرد بالقرار. لكن كن حازماً في تنفيذ ما تتفق مع الناس عليه. لكن التشاور لا يعني التراخي أو التردد. إستمع للصغير والكبير، واستقبل الاقتراحات في كل وقت على ألا تمس الاقتراحات مسلمات تم الاتفاق عليها. قد يأتيك مشارك باقتراح رفع نسبة المخاطرة التي استقر الرأي عليها من قبل. هنا ترد صاحب الاقتراح بلطف. على عكس أن يأتيك اقتراح عكسي من آخر، بأن يطالب بتخفيض نسبة المخاطرة لأن وضع السوق في نهاية العام غير مطمئن. هنا لابد أن تتوقف وتراجع المشاركين، وتطبق الاقتراح بعد موافقة الأغلبية عليه.

ميزان العمل في المشروع هو مصلحة المشاركين فيه، فلا تتردد في مشورتهم فيما يعود عليهم بالنفع.



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 02, 00:11 رقم المشاركة : 30
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون


-9-
ثقافة العمل الجماعي





قد سطرت في مشاركاتي السابقة خلاصة خبرة متواضعة عملت فيها في السوق، وكان كل تركيزي منذ البداية أن أعلي من شأن العمل الجماعي. لم تكن لي حاجة لمن يدفعني إلى الأمام، أو لمن يأخذ بيدي،
أو يحلل لي هذا الزوج من العملات أو ذاك. بل كانت فكرة أن يجتمع جمع من الناس يشد بعضهم من أزر بعض. أناس لكل منهم ميزة تفضله عن أقرانه، فيكمل بعضهم بعضاً. والدعوة إلى الوحدة والتجمع كانت شاغلي منذ البداية، وأذكر أنه حين لم يكن في السوق إلا المتداول العربي والمركز الخليجي كتبت موضوعاً في العربي أدعو فيه إلى جمع الصفوف وإلغاء التناحر المقيت والعداء غير المبرر. ثم حين بزغ نجم خبراء المال ومن بعده بورصات ازداد الإلحاح على رأب الصدع بين المنتديات، ومن السخيف أنه ما يزال من يطلق تعبير "منتدى الجيران" حين يتكلم أحد عن منتدى آخر غير الذي يكتب فيه. وإحقاقاً للحق أني تجاوزت في بعض المنتديات وسميت منتدى الجيران بالاسم، ولم يزرني زوار الفجر، ولم تتعرض كلماتي لمقص الرقيب. غير أن هذا المسلك قد لا يصح في منتدى آخر.

على المستوى نفسه نتكلم عن الأفراد المعتبرين في المنتديات. وأزعم أن الكثيرين من الأسماء الكبيرة يترفعون عن المشاركة في مشروع مهما كانت نسبة نجاحه المرتقب لسبب واحد هو أنني "فلان" الذي يملأ اسمه الآفاق لست من يقود هذا المشروع. هنا قد يعلق من يدعي أننا كعرب ليست لدينا "ثقافة الاجتماع" أما رأيتم أن الجامعة العربية مجرد شكل لا محتوى له، وأنها منذ نشأتها لم تجتمع أبداً على رأي واحد باسثناء منع تجنيس الفلسطينيين؟ لكن هذا الكلام إن صح عن الجامعة العربية لا يصح عن العرب. إن ثقافة الاجتماع متأصلة في أعماق أعماقنا. أنظر إلى سرعة اصطفاف الصفوف للصلاة الجامعة. ألم يستجب خالد بن الوليد لرسالة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب التي عزله فيه، وانسحب فور استلامه لها لينضم لصفوف الجنود؟

المسألة إذاً ليست ثقافة موروثة، بل هي في ظني نتيجة لأطماع شخصية ونقائص في تربيتنا. ما المانع من أن أعمل تحت قيادة آخر مهما بلغت من علم ومكانة؟ ألم يكن أبو بكر الصديق والفاروق عمر ضمن جيش الشاب اليافع أسامة بن زيد والرسول عليه الصلاة والسلام في فراش الموت؟ هل استكبر الإمامان، أو اعترضا؟

ماذا يمنع إذا جاءنا شاب طموح بفكرة جديدة أن نتحلق حوله ونسانده ونؤازره؟ هذا نداء للأساتذة أن يفتحوا عقولهم وقلوبهم لأي فكر جديد. لابد من أن نعلي من شأن الاتحاد والتجمع، وأن ننبذ الفرقة والتشرذم.



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 02, 00:12 رقم المشاركة : 31
mbkingdom
مضارب فعال

الصورة الرمزية mbkingdom
 
تاريخ التسجيل : 20 - 1 - 2011
رقم العضوية : 10670
المواضيع : 37
مجموع المشاركات : 1,101
بمعدل : 0.51 مشاركة في اليوم
العمر : 38
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : mbkingdom في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 07 - 21 (14:36)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
mbkingdom غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون

-10-
قانون الجذب





منذ انطلق موضوع "إكسب مليون دولار في عدة شهور" في نسخته الأولى، هبطت مواضيع "المليون" علينا من كل حدب وصوب. ولأن معظم الحالمين بالمليون لم يزد جهدهم عن "الحلم"، ضاعوا على قارعة الطريق، فمنهم من غادر الفوركس دون أن يمس حساباً حقيقياً، ومنهم من أضاع مائة دولار أو مائتين، فاسودت الدنيا في وجهه وانصرف عن الفوركس لاعناً إياه ومن عرفه عليه، ومنهم من حمل من بريق "المليون" إسمه فقط فقدم للناس استراتيجية المليون أو مؤشر المليون، وقد قرأت منذ دقائق "ورشة فلان لتحقيق المليون" فعاد ذهني تلقائياً للوحات المنطقة الصناعية، من عينة "ورشة ضياء للميكانيكا والكهرباء"
.

أنا، والله، لا أسخر من الحالمين. بل على العكس، أؤمن أن الأنبياء والمصلحين والعلماء والمكتشفين والمخترعين كانوا حالمين، ولذلك غيروا وجه العالم. لكني أضن بالمصطلح أن يبتذل. تذكرت أن أحدهم أطلق على موضوعه حول استراتيجية ما لقب "الموسوعة"، ولو كان له قليل معرفة باللغة العربية ومعنى مصطلح الموسوعة، لتواضع مع اللغة واستعمل تعبيراً آخر يصف فيه موضوعه. ومن هذا القبيل نجد استخدام الكثيرين لـ "المليون". فنرى العشرات من أعضاء المنتديات يضعون كلمة "المليون" في عناوين مواضيعهم ليضمنوا إقبالاً من الناس على قراءة الموضوع، وكأن كلمة المليون لها سحر يجذب القاصي والداني. وإن كان هذا صحيحاً منذ عدة سنوات، إلا أنه صار يعطي مردوداً عكسياً اليوم، لنرى الكثيرين ينفرون من أي موضوع يذكر "المليون"، ويعفون عن قراءته.

من يقرأ بين سطور مشاركاتي في هذا الموضوع يدرك أنني لم يعد يشغلني أمر المليون. وأنه من الأفضل لمن يريد النجاح في السوق أن يتجاهل الكلام والتفكير حول هذه النقطة. فليكن همي هو النجاح، والاستمرار في الربح، وليكن عملي متدرجاً، من مضاعفة لمضاعفتين لرأس المال، ومن مضاعفتين لأربعة، وهكذا ... لتجد نفسك مع مواصلة الترقي تتجاوز في تفكيرك "عقدة المليون" لتصب كل اهتمامك في التمتع بالربح من حيث أنه ربح بعد أن كانت حياتك ملأى بالخسائر، هذا في حد ذاته وضع يعطيك هدوءاً نفسياً ودفعة قوية للأمام.

أذكر منذ فترة قصيرة أن أعطتني ابنتي كتاباً نصحتني بقراءته، ولانشغالي أنحيته جانباً، ثم صادف أن كلمني صديق عن هذا الكتاب عينه، وقال أنه تطبيق للسنة النبوية في نقاط كثيرة، على الرغم أن كاتبته أمريكية، فكانت هذه دفعة أخرى لي أن أقرأه، ثم كانت الدفعة الثالثة أن مازحتني ابنتي بأنها ستستعيد مني الكتاب إن لم أقرؤه. فاضطررت للتفرغ له يوم عطلة، وحدث أن غير هذا الكتاب نظرتي للحياة. كان الكتاب هو The Secret.

ومن وحي هذا الكتاب أنصح من يحلمون ويرغبون في تحويل الحلم لحقيقة أن يتبعوا التالي:

* خطط لحلمك، واجعل خطتك على الورق، بخطوات، ولا تشغل نفسك بأي رابط زمني،
* لا تقرأ أبداً أي موضوع يحبطك، وما أكثر المحبطين بفتح الباء وكسرها،
* إفصل نفسك عن الفاشلين، ولا تقبل أي تعليق سلبي من أحد،
* ليكن التفاؤل عنوانك: "تفاءلوا بالخير تجدوه"
* أحط نفسك بمن هم على شاكلتك من الحالمين الذين يسعون حثيثاً لتحقيق أحلامهم، وتواصوا على "الالتزام"، وليشجع بعضكم بعضاً على الاستمرار مهما كانت بداياتكم متواضعة،
* إمح من معجمك كل الكلمات السلبية مثل الفشل والمارجن كول، واجعل معجمك عامراً بتعبيرات النجاح والربح والفوز والوصول للهدف وتحقيق الحلم،
* أثناء إجرائك لصفقة في السوق ابتعد عن الشاشة، وضع في ذهنك طول الوقت أنك رابح، وإياك ثم إياك ثم إياك أن تتصفح المنتديات بحثاً عن تحليل يؤكد دخولك أو يعارضه،
* لا تقلل من قيمة ربحك مهما كان قليلاً، واعلم أن البحرمكون من قطرات كثيرة من الماء.

أخيراً، وقد وصلنا لآخر مشاركات الموضوع، أسأل الله أن يرزقني وإياكم التوفيق والسداد.



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 02, 14:22 رقم المشاركة : 32
كن ماتشاء
مضارب

الصورة الرمزية كن ماتشاء
 
تاريخ التسجيل : 22 - 8 - 2011
رقم العضوية : 12931
المواضيع : 0
مجموع المشاركات : 73
بمعدل : 0.04 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : كن ماتشاء في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2012 - 09 - 06 (17:49)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Kuwait
المزاج : المزاج rayg
كن ماتشاء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مشاريع المليون

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mbkingdom
قمت بمراسلة اخونا ابو عبد الله و سألته عن الكلام الذي قيل في بداية الموضوع و هذا رده واكل واحد وقناعته بصدقه ام لا

أتحدى من يلتزم معنا ويدعي الخسارة. لا يخسر إلا من يتجاوز.

المشروع هنا قائم أخي ومستمر، وكانت لنا في هذا الأسبوع صفقة واحدة خرجنا بهدفها، وفضلنا التوقف بمناسبة العيد، وسنواصل من الأسبوع القادم إن شاء الله. خلال أقل من شهرين يصل منا البعض للمضاعفة الرابعة.


(و المضاعفة الرابعة معناها 8000 دولار)

ابو عبدالله شخص كذووب

في عمرك شفت واحد ينشر هو واصحابة بالمنتديات انهم وصلوا الى المليون

ولمة تطلب منة كشف حساب يقولك تابعنا واشترك معانا وحول حسابك وخلة عن طريقنا وبعدين بتشوف من ارباحنا


انا كنت معاهم بالشات الصوتي قبل سنتين ويمكن اكثر شوية وكانت خسارات وارباح

وبعدين الي يشوف ربح لية يتركهم علمني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كلنا والله العظيم لو شفنا شخص يربح ويعطينا توصيات ابدا لن نكون ضدة

اخي الكريم هل انت جربت وخلال ايام توصياتهم او العمل معهم

لمة تجرب وتشوف بعيونك بعدين انشر لبوعبدالله وامدح فية

كما قال سيدنا عمر لشخص كان يمدح ويثني على شخص

فقال لة هل سافرت معة فقال لا فقال اذا انت لاتعرفة حق المعرفة

لانة السفر في السابق مشقة ويظهر لك معادن الرجال

وانا قلت لك هل عملت معهم فقلت لالا .........؟



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مشاريع, المليون

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نتائج رحلة المليون::: مع أبورعد::: ( الثلاث اسابيع التجريبية ) مسلم موحد الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية 11 2011 - 01 - 14 20:37
من سيربح المليون مع ابو رعد ( التحدي الكبير ) MR.JPY الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية 211 2011 - 01 - 01 17:28
اعرف موقعك من الطريق الى المليون redamardy الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية 30 2010 - 06 - 22 01:38

كلمات البحث : بورصة العملات , اخبار الفوركس , العملات التعليمي , استراتيجيات الفوركس , توصيات فوركس, شركات الفوركس والوساطة


الساعة الآن 18:59 بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education