المضارب العربي

الرئيسيه مزايا الشركات نتائج توصيات الفوركس توصيات العملات نماذج العملاء التقويم الاقتصادي اتصل بنا


ا


العودة   منتدى المضارب العربي لتجارة العملات الفوركس > منتديات الفوركس وتجارة العملات > الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية
الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية مناقشه بورصة العملات من تحليل فني وأساسي .واهم مستجدات سوق تجارة الفوركس .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 2018 - 10 - 18, 12:06 رقم المشاركة : 4913
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية متغاضية عن توالي ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة من الأدنى له منذ 27 من أيلول/سبتمبر الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً.



وفي تمام الساعة 05:03 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل 0.11% لتتداول حالياً عند مستويات 69.83$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 69.75$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 كانون الأول/ديسمبر القادم 0.04% لتتداول عند 80.08$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 80.05$ للبرميل، بينما ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.12% إلى مستويات 95.69 موضحاً الأعلى له منذ العاشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري مقارنة بالافتتاحية عند 95.57.



هذا ويترقب المستثمرين عن الاقتصاد الأمريكي للكشف عن قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 19.7 مقابل 22.9 في أيلول/سبتمبر الماضي، وذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 13 من تشرين الأول/أكتوبر والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع 4 ألف طلب إلى 210 ألف طلب.



وفي نفس السياق، فقد تظهر قراءة مؤشر طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في السادس من هذا الشهر ارتفاعاً بواقع 6 ألف طلب إلى 1,668 ألف طلب مقابل 1,660 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، وذلك قبل أن نشهد الكشف عن قراءة المؤشرات القائدة والتي قد تعكس تسارع النمو إلى 0.5% مقابل 0.4% في آب/أغسطس الماضي.



وصولاً للحديث المرتقب لعضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ومحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي راندال كوارلز عن التوقعات الاقتصادية في غداء النادي الاقتصادي في نيويورك، والذي يأتي عقب ساعات من الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في 25-26 أيلول/سبتمبر والذي تطرق إلى عزم صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية مع قوة الاقتصاد الأمريكي.



كما تابعنا أمس الأربعاء الكشف عن تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط الخام والذي أوضح اتساع الفائض إلى 6.5 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في 12 من هذا الشهر مقابل 6.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 1.6 مليون برميل، لنشهد ارتفاع المخزونات إلى 416.4 مليون برميل.



ولتعد بذلك المخزونات أعلى 2% عن متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، وأظهر التقرير تراجع مخزونات وقود المحركات 2.0 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات أعلى 7% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، أما عن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد انخفضت 0.8 مليون برميل، لتعد بذلك المخزونات أقل 3% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.



على الصعيد الأخر، فقد تابعنا بالأمس أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد باركيندو عن كون المملكة العربية السعودية أكدت للمنظمة على التزامها وقدرتها بالإضافة إلى استعدادها لضمان عدم حدوث نقص في المعروض النفطي بالأسواق، مضيفاً أن المنظمة لا تزال تركز على تحقيق الأهداف المشتركة وأن المملكة العربية السعودية تمتلك طاقة إنتاجية فائضة جيدة تكفي كاحتياطي لمواجهة أي ظرف طارئ.



ويأتي ذلك عقب ساعات من أعرب باركيندو يوم الثلاثاء الماضي عن توقعاته بارتفاع الطلب على النفط من قبل الهند بحلول عام 2040 بنسبة 3.7% إلى 5.8 مليون برميل يومياً، موضحاً أن تلك الزيادة سوف تمثل نحو 40% من إجمالي الزيادة على الطلب العالمي للنفط في تلك الفترة، ومضيفاً أن قطاع النفط العالمي بحاجة إلى استثمارات تقدر بواقع 11$ تريليون لتلبية الطلب المستقبلي على النفط.



وأفاد باركيندو أن بعض المستهلكين أبدوا تخوفهم مؤخراً حيال احتمالية نقص المعروض النفطي وبالأخص في أعقاب توسع المنظمة وحلفائها المنتجين للنفط الخام من خارجها وعلى رأسهم روسيا في اتفاقية خفض الإنتاج العالمي للنفط بواقع 600 ألف برميل إلى 1.8 مليون برميل خلال هذا العام وحتى نهايته، بالإضافة إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرضعها لعقوبات اقتصادية على طهران.



وفي نفس السياق، نوه باركيندو أن منظمة أوبك تعتقد أن الأسواق بها إمدادات نفطية كافية ومتوازنة جيداً في الوقت الراهن، وأنه من المحتمل حدوث بعض الخلل في السوق من جراء نمو المعروض النفطي بشكل كبير خلال العام المقبل 2019، وجاء ذلك في أعقاب تأكيد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن كون بلاده ملتزمة بتلبية الطلب الهندي المتنامي على النفط.



كما أفاد المهندس خالد الفالح يوم الاثنين الماضي أن المملكة العربية السعودية ثالث أكبر منتج للنفط عالمياً بعد كلا من روسيا والولايات المتحدة والتي تعد أكبر منتج للنفط لدى منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وأكبر مصدر عالمياً للنفط تنتج حالياً نحو 10.7 مليون برميل يومياً وأنه من المتوقع زيادة إنتاج بلاده خلال الشهر المقبل، مع أعربه أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار النفط.



إلا أن السعودية وكبار منتجي النفط سوف يعملون على حماية الأسواق من تلقي أي صدمات، موضحاً أنه قد يحدث أي تعطيلات مفاجئة في مستويات الإنتاج من جانب ليبيا، نيجيريا أو فنزويلا وأن المملكة العربية السعودية لديها القدرة على تعويض أي نقص محتمل في الأسواق، ومضيفاً أن بلاده تستطيع زيادة إنتاجها إلى نحو 12 مليون برميل يومياً.



وفي نفس السياق، صرح أيضا وزير الطاقة العراقي جبار اللعيبي في مطلع هذا الأسبوع أن العراق تخطط لزيادة مستويات إنتاجها من النفط إلى نحو 4 مليون برميل يومياً خلال الربع الأول من العام المقبل 2019، مع أفادته بأن موانئ جنوب العراق تصدر نحو 3.62 مليون برميل يومياً من النفط في الوقت الحالي والذي يعد أعلى مستوى لصادرات النفط العراقي على الإطلاق.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضية، ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 6 منصة إلى إجمالي 869 منصة، لتعكس أول ارتفاع أسبوعي في أربعة أسابيع، ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط ارتفاع مؤخراً إلى 11.2 مليون برميل يومياً لتعد أمريكا قرب قوسين أو أدنى من تخطي إنتاجها حاجز إنتاج روسيا أكبر منتج للنفط عالمياً بواقع 11.21 مليون برميل يومياً.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 19, 04:19 رقم المشاركة : 4914
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي من الأدنى لها منذ 27 من أيلول/سبتمبر الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.



في تمام الساعة 02:57 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.08% لتتداول حالياً عند 1,226.40$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,227.40$ للأونصة، وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.12% إلى مستويات 95.69 موضحاً الأعلى له منذ العاشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري مقارنة بالافتتاحية عند 95.57.



هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى ما قيمته 22.2 مقابل 22.9 في أيلول/سبتمبر، متفوقة على التوقعات عند 19.7، وجاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 13 من هذا الشهر والتي أوضحت انخفاضاً بواقع 5 ألف طلب إلى 210 ألف طلب مقابل 215 ألف طلب في الأسبوع السابق، متفوقة على التوقعات عند 211 ألف طلب.



وفي نفس السياق، فقد أظهرت قراءة مؤشر طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في السادس من تشرين الأول/أكتوبر تراجعاً بواقع 13 ألف طلب إلى 1,640 ألف طلب مقابل 1,653 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات عند 1,663 ألف طلب، ويأتي ذلك وسط التطلع للكشف عن قراءة المؤشرات القائدة والتي قد تعكس تسارع النمو إلى 0.5% مقابل 0.4% في آب/أغسطس الماضي.



كما تترقب الأسواق حالياً حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ومحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي راندال كوارلز عن التوقعات الاقتصادية في غداء النادي الاقتصادي في نيويورك، ويأتي ذلك عقب ساعات من الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في 25-26 أيلول/سبتمبر والذي تطرق إلى عزم صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية مع قوة الاقتصاد الأمريكي.



ويذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واصل انتقدته إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الثلاثاء الماضي في مقابلة له مع فوكس بيزنس، واصفاً إياه بأنه "أكبر تهديد" لأنه "رفع معدلات الفائدة بسرعة كبيرة"، ونوه ترامب أيضا "أنا ليست سعيداً بما يفعله لأنه سريع للغاية" وذلك في إشارة إلى محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، مضيفاً "لأنك -- تنظر إلى أرقام التضخم الأخيرة، أنها منخفضة للغاية".



هذا وقد استقرت حيازات الذهب لدى صندوق إس-بي-دي-إر جولد ترست الذي يعد أكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب يوم أمس الأربعاء عند إجمالي 748.76 طن لليوم الثالث على التوالي والذي يعد أعلى مستوى للحيازات منذ 31 من آب/أغسطس الماضي. ويذكر أن أسعار الذهب تكبدت الشهر الماضي سادس خسائر شهرية لها على التوالي لتعكس أطول مسيرات خسائر شهرية لها منذ أواخر عام 1996.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 19, 04:29 رقم المشاركة : 4915
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام خلال الجلسة الأمريكية لنشهد تراجع خام نيمكس للأدنى له منذ 18 من أيلول/سبتمبر وخام برنت للأدنى لها منذ 24 من الشهر الماضي وسط توالي ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي من الأدنى له منذ 27 من الشهر ذاته وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً.



في تمام الساعة 05:06 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي نيمكس تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل 0.50% لتتداول حالياً عند 69.40$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 69.75$ للبرميل، كما انخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسلم كانون الأول/ديسمبر القادم 0.29% لتتداول عند 79.82$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 80.05$ للبرميل، وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.28% إلى مستويات 95.85 موضحاً الأعلى له منذ العاشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري مقارنة بالافتتاحية عند 95.57.



هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى 22.2 مقابل 22.9 في أيلول/سبتمبر، متفوقة على التوقعات عند 19.7، وجاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 13 من هذا الشهر والتي أوضحت انخفاضاً بواقع 5 ألف طلب إلى 210 ألف طلب مقابل 215 ألف طلب في الأسبوع السابق، متفوقة على التوقعات عند 211 ألف طلب.



وفي نفس السياق، فقد أظهرت قراءة مؤشر طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في السادس من تشرين الأول/أكتوبر تراجعاً بواقع 13 ألف طلب إلى 1,640 ألف طلب مقابل 1,653 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات عند 1,663 ألف طلب، وجاء ذلك قبل أن نشهد الكشف عن قراءة المؤشرات القائدة والتي أظهرت تسارع النمو إلى 0.5% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.4% في آب/أغسطس الماضي.



وتلي ذلك حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ومحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي راندال كوارلز عن التوقعات الاقتصادية في غداء النادي الاقتصادي في نيويورك، والذي جاء عقب ساعات من الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في 25-26 أيلول/سبتمبر والذي تطرق إلى عزم صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية مع قوة الاقتصاد الأمريكي.



ويأتي ذلك عقب ساعات من أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط الخام اتساع الفائض إلى 6.5 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في 12 من هذا الشهر مقابل 6.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 1.6 مليون برميل، لنشهد ارتفاع المخزونات إلى 416.4 مليون برميل، ولتعد بذلك المخزونات أعلى 2% عن متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.



كما أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة يوم أمس الأربعاء تراجع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً 2.0 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات أعلى 7% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، أما عن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد انخفضت 0.8 مليون برميل، لتعد بذلك المخزونات أقل 3% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.



على الصعيد الأخر، فقد تابعنا أيضا يوم أمس الأربعاء أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد باركيندو عن كون المملكة العربية السعودية أكدت للمنظمة على التزامها وقدرتها بالإضافة إلى استعدادها لضمان عدم حدوث نقص في المعروض النفطي بالأسواق، مضيفاً أن المنظمة لا تزال تركز على تحقيق الأهداف المشتركة وأن السعودية تمتلك طاقة إنتاجية فائضة جيدة تكفي كاحتياطي لمواجهة أي ظرف طارئ.



وجاء ذلك عقب ساعات من أعرب باركيندو يوم الثلاثاء الماضي عن توقعاته بارتفاع الطلب على النفط من قبل الهند بحلول عام 2040 بنسبة 3.7% إلى 5.8 مليون برميل يومياً، موضحاً أن تلك الزيادة سوف تمثل نحو 40% من إجمالي الزيادة على الطلب العالمي للنفط في تلك الفترة، ومضيفاً أن قطاع النفط العالمي بحاجة إلى استثمارات تقدر بواقع 11$ تريليون لتلبية الطلب المستقبلي على النفط.



وأفاد باركيندو أن بعض المستهلكين أبدوا تخوفهم مؤخراً حيال احتمالية نقص المعروض النفطي وبالأخص في أعقاب توسع المنظمة وحلفائها المنتجين للنفط الخام من خارجها وعلى رأسهم روسيا في اتفاقية خفض الإنتاج العالمي للنفط بواقع 600 ألف برميل إلى 1.8 مليون برميل خلال هذا العام وحتى نهايته، بالإضافة إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرضعها لعقوبات اقتصادية على طهران.



وفي نفس السياق، نوه باركيندو أن منظمة أوبك تعتقد أن الأسواق بها إمدادات نفطية كافية ومتوازنة جيداً في الوقت الراهن، وأنه من المحتمل حدوث بعض الخلل في السوق من جراء نمو المعروض النفطي بشكل كبير خلال العام المقبل 2019، وجاء ذلك في أعقاب تأكيد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن كون بلاده ملتزمة بتلبية الطلب الهندي المتنامي على النفط.



كما أفاد المهندس خالد الفالح يوم الاثنين الماضي أن المملكة العربية السعودية ثالث أكبر منتج للنفط عالمياً بعد كلا من روسيا والولايات المتحدة والتي تعد أكبر منتج للنفط لدى منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وأكبر مصدر عالمياً للنفط تنتج حالياً نحو 10.7 مليون برميل يومياً وأنه من المتوقع زيادة إنتاج بلاده خلال الشهر المقبل، مع أعربه أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار النفط.



إلا أن السعودية وكبار منتجي النفط سوف يعملون على حماية الأسواق من تلقي أي صدمات، موضحاً أنه قد يحدث أي تعطيلات مفاجئة في مستويات الإنتاج من جانب ليبيا، نيجيريا أو فنزويلا وأن المملكة العربية السعودية لديها القدرة على تعويض أي نقص محتمل في الأسواق، ومضيفاً أن بلاده تستطيع زيادة إنتاجها إلى نحو 12 مليون برميل يومياً.



وفي نفس السياق، صرح أيضا وزير الطاقة العراقي جبار اللعيبي في مطلع هذا الأسبوع أن العراق تخطط لزيادة مستويات إنتاجها من النفط إلى نحو 4 مليون برميل يومياً خلال الربع الأول من العام المقبل 2019، مع أفادته بأن موانئ جنوب العراق تصدر نحو 3.62 مليون برميل يومياً من النفط في الوقت الحالي والذي يعد أعلى مستوى لصادرات النفط العراقي على الإطلاق.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضية، ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 6 منصة إلى إجمالي 869 منصة، لتعكس أول ارتفاع أسبوعي في أربعة أسابيع، ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط ارتفاع مؤخراً إلى 11.2 مليون برميل يومياً لتعد أمريكا قرب قوسين أو أدنى من تخطي إنتاجها حاجز إنتاج روسيا أكبر منتج للنفط عالمياً بواقع 11.21 مليون برميل يومياً.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 22, 09:37 رقم المشاركة : 4916
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي موضحاً ارتداده للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى له منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر حينما حقق الأعلى له منذ 20 من آب/أغسطس وفقاً للعلاقة العكسية بينها وسط شح البيانات الاقتصادية في مطلع هذا الأسبوع من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً.



وفي تمام الساعة 04:55 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل 0.29% لتتداول حالياً عند مستويات 69.32$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 69.12$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 كانون الأول/ديسمبر القادم 0.26% لتتداول عند 79.99$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 79.78$ للبرميل، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.05% إلى مستويات 95.66 موضحاً توالي ارتداده من الأعلى له في أسبوعين مقارنة بالافتتاحية عند 95.71.



هذا ويعد الاستقرار الإيجابي للعقود الآجلة لأسعار النفط ضمن عمليات تصحيحية في أعقاب تراجعها الأسبوع الماضي للأسبوع الثانية على التوالي في أعقاب تأكيد الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد باركيندو على تصريحات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الأخيرة بأن المملكة العربية السعودية على أتم الاستعداد والقدرة لضمان عدم حدوث نقص في المعروض النفطي بالأسواق.



وأفاد الأمين العام لأوبك باركيندو يوم الثلاثاء الماضي أن المنظمة لا تزال تركز على تحقيق الأهداف المشتركة وأن المملكة العربية السعودية تمتلك طاقة إنتاجية فائضة جيدة تكفي كاحتياطي لمواجهة أي ظرف طارئ، مضيفاً أن أوبك تعتقد أن الأسواق بها إمدادات نفطية كافية ومتوازنة جيداً في الوقت الراهن، وأنه من المحتمل حدوث بعض الخلل في السوق من جراء نمو المعروض النفطي بشكل كبير خلال العام المقبل 2019.



وجاء ذلك عقب ساعات من تأكيد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في مطلع الأسبوع الماضي على أن بلاده ملتزمة بتلبية الطلب الهندي المتنامي على النفط، وأعربه أنه المملكة العربية السعودية ثالث أكبر منتج للنفط عالمياً بعد كلا من روسيا والولايات المتحدة والتي تعد أكبر منتج للنفط لدى منظمة أوبك وأكبر مصدر عالمياً للنفط تنتج حالياً نحو 10.7 مليون برميل يومياً وأنه من المتوقع زيادة إنتاج بلاده خلال الشهر المقبل.



وتطرق المهندس خالد الفالح آنذاك لكون هناك العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار النفط، إلا أن بلاده وكبار منتجي النفط سوف يعملون على حماية الأسواق من تلقي أي صدمات، موضحاً أنه قد يحدث أي تعطيلات مفاجئة في مستويات الإنتاج من جانب ليبيا، نيجيريا أو فنزويلا وأن المملكة العربية السعودية لديها القدرة على تعويض أي نقص محتمل في الأسواق، ومضيفاً أن بلاده تستطيع زيادة إنتاجها إلى نحو 12 مليون برميل يومياً.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضي، ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 4 منصة إلى إجمالي 873 منصة، لتعكس ثاني ارتفاع أسبوعي على التوالي، ونود الإشارة لكون الإنتاج الأمريكي للنفط تراجع مؤخراً بواقع 300 ألف برميل يومياً إلى 10.9 مليون برميل يومياً، ويعاذ ذلك إلى تأثير إغلاق منشآت نفطية مؤقتاً بسبب الإعصار مايكل.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 22, 09:46 رقم المشاركة : 4917
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي موضحاً ارتداده للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى له منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الجاري حينما حقق الأعلى له منذ 20 من آب/أغسطس الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينها وسط شح البيانات الاقتصادية في مطلع هذا الأسبوع من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.



في تمام الساعة 04:39 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.21% لتتداول حالياً عند 1,231.30$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,228.70$ للأونصة، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.06% إلى مستويات 95.66 توالي ارتداده من الأعلى له في أسبوعين مقارنة بالافتتاحية عند 95.71.



هذا وقد تابعنا في نهاية الأسبوع الماضي كشف المكتب الوطني للإحصاء للصين عن القراءة المعدلة موسمياً للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث والتي أوضحت تباطؤ نمو أكبر مستهلك للمعادن عالمياً وثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دولة صناعية عالمياً بعد الولايات المتحدة إلى 1.6% متوافقة مع التوقعات مقابل 1.8% خلال الربع الثاني الماضي.



كما أظهرت القراءة السنوية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي تباطؤ وتيرة النمو إلى 6.5% مقابل 6.7% في القراءة السنوية السابقة للربع الثاني لتعكس أقل وتيرة نمو منذ الأزمة المالية العالمية الأخيرة وتحديداً منذ الربع الأول من عام 2009، أسوء من التوقعات عند نمو 6.6%، ويأتي ذلك في أعقاب التوترات التجارية الأخيرة بين واشنطون وبكين والتي تنذر بحرب تجارية بين أكبر اقتصاديين في العالم.



على الصعيد الأخر، فقد تابعنا أيضا في وقت سابق من الأسبوع الماضي كشف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في 25-26 أيلول/سبتمبر والذي أوضح أن الأعضاء اتفقوا على ملائمة المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية ورفع الفائدة تدريجياً على الأموال الفيدرالية بما يتسق مع قوة النمو الاقتصادي وتحسن الأوضاع في سوق العمل واستقرار الضغوط التضخمية قرب الهدف على المدى المتوسط.



ويذكر أن صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي قد أقروا خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في واشنطن الشهر الماضي رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية للمرة الثالثة هذا العام بواقع 25 نقطة أساس تحت قيادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى ما بين 2.00% و2.25%، الأمر الذي كان متوقعاً بشكل موسع من قبل الأسواق آنذاك.



كما كشف أعضاء اللجنة الفيدرالية أيضا آنذاك عن توقعاتهم لوتيرة معدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة، وأفاد باول خلال فعليات المؤتمر الصحفي الذي تلي الاجتماع حيال إزالة اللجنة الفيدرالية لكلمة "ميسرة" من بيان السياسة النقدية أن "هذا التغيير لا يشير إلى أي تغير محتمل في المسار السياسة، إنما، هو علامة على أن السياسة تتماشي مع توقعاتنا".



بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق عن كثب للكشف في وقت لاحق من هذا الأسبوع عن البيانات الأولية لوتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثالث والتي قد تعكس تباطؤ وتيرة نمو أكبر اقتصاد في العالم خلال الربع الثالث إلى 3.3% مقابل 4.2% في الربع الثاني الماضي، كما قد تعكس القراءة الأولية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار الأمريكي للربع الثالث تباطؤ وتيرة إلى 2.3% مقابل 3.0% في الربع الثاني الماضي.



ونود الإشارة لكون صندوق النقد الدولي قد قام في وقت سابق من الشهر الجاري بخفض توقعاته لوتيرة نمو الاقتصاد العالمي للعام الجاري والعام المقبل لأول مرة في عامين مع خفض توقعاته لوتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد الصيني بالإضافة إلى اقتصاديات منطقة اليورو وسط أرجائه ذلك لتصاعد الحمائية التجارية عالمياً والتي تنذر بحرب تجارية، بالإضافة إلى الإضرابات التي تشهدها الأسواق الناشئة.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 22, 10:01 رقم المشاركة : 4918
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الفضة في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثالثة من الأدنى لها منذ 11 من تشرين الأول/أكتوبر وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي موضحاً ارتداده للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى له منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر حينما حقق الأعلى له منذ 20 من آب/أغسطس وفقاً للعلاقة العكسية بينها وسط شح البيانات الاقتصادية في مطلع هذا الأسبوع من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.



في تمام الساعة 05:33 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الفضة تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.27% لتتداول حالياً عند 14.69$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 14.65$ للأونصة، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.03% إلى مستويات 95.68 موضحاً توالي ارتداده من الأعلى له في أسبوعين مقارنة بالافتتاحية عند 95.71.



هذا وقد تابعنا في نهاية الأسبوع الماضي كشف المكتب الوطني للإحصاء للصين عن القراءة المعدلة موسمياً للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث والتي أوضحت تباطؤ نمو أكبر مستهلك للمعادن عالمياً وثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دولة صناعية عالمياً بعد الولايات المتحدة إلى 1.6% متوافقة مع التوقعات مقابل 1.8% خلال الربع الثاني الماضي.



كما أظهرت القراءة السنوية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي تباطؤ وتيرة النمو إلى 6.5% مقابل 6.7% في القراءة السنوية السابقة للربع الثاني لتعكس أقل وتيرة نمو منذ الأزمة المالية العالمية الأخيرة وتحديداً منذ الربع الأول من عام 2009، أسوء من التوقعات عند نمو 6.6%، ويأتي ذلك في أعقاب التوترات التجارية الأخيرة بين واشنطون وبكين والتي تنذر بحرب تجارية بين أكبر اقتصاديين في العالم.



على الصعيد الأخر، فقد تابعنا أيضا في وقت سابق من الأسبوع الماضي كشف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في 25-26 أيلول/سبتمبر والذي أوضح أن الأعضاء اتفقوا على ملائمة المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية ورفع الفائدة تدريجياً على الأموال الفيدرالية بما يتسق مع قوة النمو الاقتصادي وتحسن الأوضاع في سوق العمل واستقرار الضغوط التضخمية قرب الهدف على المدى المتوسط.



ويذكر أن صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي قد أقروا خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية الذي عقد في واشنطن الشهر الماضي رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية للمرة الثالثة هذا العام بواقع 25 نقطة أساس تحت قيادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى ما بين 2.00% و2.25%، الأمر الذي كان متوقعاً بشكل موسع من قبل الأسواق آنذاك.



كما كشف أعضاء اللجنة الفيدرالية أيضا آنذاك عن توقعاتهم لوتيرة معدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة، وأفاد باول خلال فعليات المؤتمر الصحفي الذي تلي الاجتماع حيال إزالة اللجنة الفيدرالية لكلمة "ميسرة" من بيان السياسة النقدية أن "هذا التغيير لا يشير إلى أي تغير محتمل في المسار السياسة، إنما، هو علامة على أن السياسة تتماشي مع توقعاتنا".



بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق عن كثب للكشف في وقت لاحق من هذا الأسبوع عن البيانات الأولية لوتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثالث والتي قد تعكس تباطؤ وتيرة نمو أكبر اقتصاد في العالم خلال الربع الثالث إلى 3.3% مقابل 4.2% في الربع الثاني الماضي، كما قد تعكس القراءة الأولية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار الأمريكي للربع الثالث تباطؤ وتيرة إلى 2.3% مقابل 3.0% في الربع الثاني الماضي.



ونود الإشارة لكون صندوق النقد الدولي قد قام في وقت سابق من الشهر الجاري بخفض توقعاته لوتيرة نمو الاقتصاد العالمي للعام الجاري والعام المقبل لأول مرة في عامين مع خفض توقعاته لوتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد الصيني بالإضافة إلى اقتصاديات منطقة اليورو وسط أرجائه ذلك لتصاعد الحمائية التجارية عالمياً والتي تنذر بحرب تجارية، بالإضافة إلى الإضرابات التي تشهدها الأسواق الناشئة.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 23, 02:34 رقم المشاركة : 4919
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية أولى جلسات التداول لهذا الأسبوع على تباين في الأداء مع تراجع كل من مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 مع قيادة أسهم كل من قطاع الطاقة والقطاع المالي لمسيرات الخسائر في وول ستريت، بينما قادت أسهم قطاع التكنولوجيا مسيرات تحقيق المكاسب في مؤشر ناسداك المجمع اليوم الاثنين.



وجاء ذلك وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي في مطلع الأسبوع الجاري الذي يحمل في طياته الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث والتي قد تعكس تباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي إلى 3.3% مقابل 4.2% في الربع الثاني الماضي، وفي ظلال فعليات موسم الكشف عن نتائج الأعمال لكبرى المصارف والشركات الأمريكية العملاقة التي تعد عصب أكبر اقتصاد في العالم.



هذا وقد اختتم مؤشر داو جونز الصناعي تداولات الجلسة على تراجع بنسبة 0.50% أي بنحو 126.93 نقطة عند مستويات 25,317.41 نقطة، كما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.43% أي بنحو 11.90 نقطة ليختتم عند مستويات 2,755.88 نقطة، بينما ارتفع مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.26% أي بنحو 19.60 ليختتم عند مستويات 7,468.63 نقطة.



العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر القادم انخفضت 0.27% لتتداول حالياً عند 1,225.40$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,228.70$ للأونصة، وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.31% إلى مستويات 96.01 موضحاً الأعلى له منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر مقارنة بالافتتاحية عند 95.71.



بخلاف ذلك، فقد ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط خام "نيمكس" تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر 0.07% لتتداول عند 69.17$ للبرميل موضحة ارتدادها من الأدنى لها منذ 14 من أيلول/سبتمبر مقارنة مع الافتتاحية عند 69.12$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.39% ليتداول عند 80.09$ للبرميل مقارنة مع الافتتاحية عند 79.78$ للبرميل.



رد مع اقتباس
قديم 2018 - 10 - 23, 02:41 رقم المشاركة : 4920
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (04:47)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة في خمسة جلسات من الأدنى له منذ 27 من أيلول/سبتمبر وفقاً للعلاقة العكسية بينهما وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً وفي أعقاب تأكيد ويزر الطاقة السعودي خالد الفالح على أن بلاده لا تنوي فرض حظر نفطي مثل عام 1973.



في تمام الساعة 04:58 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي نيمكس تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل 0.29% لتتداول حالياً عند 68.92$ للبرميل موضحة الأدنى لها منذ 14 من أيلول/سبتمبر الماضي مقارنة بالافتتاحية عند 69.12$ للبرميل.



كما تراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم كانون الأول/ديسمبر القادم 0.03% لتتداول عند 79.76$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 79.78$ للبرميل، وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.31% إلى مستويات 96.01 موضحاً استأنف ارتداده من الأدنى له في أربعة أسابيع مقارنة بالافتتاحية عند 95.71.



هذا وقد تابعنا في وقت سابق اليوم تصريح وزير الطاقة السعودي المهندس خالد الفالح والتي أفاد من خلاله أن المملكة العربية السعودي ثالث أكبر منتج للنفط عالمياً بعد كلا من روسيا والولايات المتحدة وأكبر منتج للنفط لدى منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وأكبر مصدر للنفط عالمياً، دولة مسئولة جداً ومنذ عقود وهي تستخدم سياساتها النفطية كوسيلة اقتصادية تتسم بالمسئولية المنفصلة عن السياسة.



ونوه الفالح لكون ارتفاع أسعار النفط قد يؤدي إلي تباطؤ النمو الاقتصادي ويوقد شرارة ركود، مع أعربه أنه لا يوجد ما يضمن عدم ارتفاع أسعار النفط بالتزامن مع دخول العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران حيز التنفيذ بشكل كامل في الشهر المقبل، موضحاً أنه إذا انخفضت صادرات النفط العالمية بواقع ثلاثة ملايين برميل يومياً، فلا يمكن للمملكة العربية السعودية تعويض ذلك النقص في المعروض النفطي العالمي.



كما تطرق الفالح لكون بلاده سوف تزيد إنتاجها قريباً إلى 11 مليون برميل يومياً وأن المملكة العربية السعودية لديها القدرة على زيادة إنتاجها إلى 12 مليون برميل يومياً، مضيفاً أنه يتوقع زيادة المعروض النفطي خلال العام المقبل 2019 نتيجة لارتفاع إنتاج البرازيل وكازخستان بالإضافة إلى الولايات المتحدة التي تخطى إنتاجها في وقت سابق من هذا العام إنتاجها من النفط أنها السعودية لتحل محلها كثاني أكبر منتج للنفط عالمياً.



وفي سياق أخر، أعرب وزير الطاقة العراقي جبار اللعيبي عن كون بلاده تستهدف زيادة إنتاجها من النفط إلى سبعة ملايين برميل يومياً عن طريقة شركة النفط الوطنية والتي تأسست مؤخراً في العراق، موضحاً أن تلك الخطوة الأولية تتضمن العمل على تصدير أربعة ملايين برميل يومياً خلال العام المقبل 2019، ومضيفاً أن بلاده تسعى في الوقت الراهن إلى تصدير نحو واحد مليون برميل يومياً عبر ميناء العقبة الأردني.



على الصعيد الأخر، فقد تابعنا أعرب وزير الخزانة الأمريكية ستيف مينوتشن أنه سوف يكون من الصعب الحصول على إعفاءات من العقوبات التي تستهدف قطاع النفط الإيراني مقارنة بما كان عليه الوضع خلال إدارة الرئيس الأمريكي الديمقراطي السابق باراك أوباما، موضحاً أن على الدول خفض مشترياتها من النفط الإيراني بأكثر من نسبة 20% التي كانت خفضتها في الفترة ما بين عامي 2013 و2015 للحصول على بعض الإعفاءات.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضي، فقد ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 4 منصة إلى إجمالي 873 منصة، لتعكس ثاني ارتفاع أسبوعي على التوالي، ونود الإشارة لكون الإنتاج الأمريكي للنفط تراجع مؤخراً بواقع 300 ألف برميل يومياً إلى 10.9 مليون برميل يومياً، ويعاذ ذلك إلى تأثير إغلاق منشآت نفطية مؤقتاً بسبب الإعصار مايكل.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاخبار الاقتصادية, اخبار العملات, اخبار الفوركس, اخبار فوركس

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

كلمات البحث : بورصة العملات , اخبار الفوركس , العملات التعليمي , استراتيجيات الفوركس , توصيات فوركس, شركات الفوركس والوساطة


الساعة الآن 22:20 بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.