المضارب العربي

الوصف
الرئيسيه فتح حساب فوركس نتائج توصيات الفوركس توصيات العملات نماذج العملاء التقويم الاقتصادي اتصل بنا




العودة   منتدى المضارب العربي لتجارة العملات الفوركس > منتديات المضارب العربي العامة > المنتدى الاسلامي
المنتدى الاسلامي للمواضيع المتعلقة بديننا الحنيف ، مواضيع دينيه , فتاوي شرعيه , كتب دينيه , احاديث شريفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 2011 - 08 - 28, 21:38 رقم المشاركة : 1
أمين
مضارب

الصورة الرمزية أمين
 
تاريخ التسجيل : 30 - 5 - 2011
رقم العضوية : 11917
المواضيع : 22
مجموع المشاركات : 125
بمعدل : 0.06 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : أمين في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2012 - 07 - 19 (13:19)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج e7immm
أمين غير متواجد حالياً

افتراضي ثورة الشباب في جيش طالوت

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فحتمًا هو لا يراني، ولكنني أراه.. أشعر به حقًا.. أتلمس الهواء الخارج مِن فيه ساخنًا ممتلئًا بحروف صامتة تحتاج إلى لم شتاتها في كلمات.. أراه في كل موقف يتشكل على عين طالوت، والاختبارات الطالوتية لا تحتاج إلى كثير شرح أو توضيح.

{إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ} [البقرة: 249]، ليته قال: لا يشرب أو حتى لا يقترب من النهر، ولكن وهج الاختبار في التذوق، ومن ذاق عرف، ومن عرف اغترف حتى يرتوي، ولكنها ليست مجرد معرفة.. إنها أصوات ألسنة القطرات تصدع بأعلى صوت على لسان وشفاه كل جندي، تقول له: "التهم المزيد"، ولكن القوة في الاغتيال المبكر لحديث النفس، بل لخواطرها، بل لهواجسها.. اختبار لأودت نتيجته بالأكثرية {فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ} [البقرة: 249]، ولكن داود -عليه السلام- كان من القليل -ولله الفضل والمنة-.

لعل تمارين الصمت والاتباع قد ظهر أثرها.. لعل تمارين الجندية التي انطلقت من أول القصة وقد كان عنوانها: "جوارح تتبع، وقلوب تُصنع"، تمارين الجندية تؤثر في القلوب قبل الأبدان والجوارح.

أزعم أن مدرسة: {كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ} [النساء: 77]، كانت مِن أكبر المحاضن التربوية التي صُنع فيها صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ورضوان الله عليهم.

{كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ} [النساء: 77]، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يُؤذى، والنخبة تُهاجر إلى الحبشة، وبلال يُعذب، وسمية تقتل أشد قتلة، والقدور تغلي بالقلوب، والكل يتبع وينفذ التعليمات!

وسبحان الله كما قيل: "الدوافع التي نحاول كبتها هي التي تصنع عضلات أقوى".

وسرت هذه القاعدة على داود -عليه السلام-، في صمته، في تأمله لكل موقف، وإحسانه في أداء ما عليه في حراسته لثغره، وقلبه يصنع، والمنتجات القلبية ظهرت في سوق المعركة، بل وتميزت، ولعل أولها كان إنكار الذات.

وإنكار الذات ليس بالأقوال البراقة المنمقة الفصيحة: "أنا أسوأكم.. أنا أقلكم علمًا.. أنا أكثركم ذنوبًا.. "، إنكار الذات منتج قلبي بحت، أن يتيقن كل فرد منا مِن داخله بحاجته لإخوانه، وأنه صفر مِن غيرهم، أن لا تعلن رضاك بدورك فقط، بل تتميز فيه حتى لو كان في غيابات الجيش.

ويا لخالد بن الوليد -رضي الله عنه- في رائعته التاريخية حين لبى أمر أمير المؤمنين الفاروق -رضي الله عنه- بلا أدنى حظ للنفس، أرى بدنه المتبع المجند، ولا أرى قلبه الذي يصنع ليكون في معركته الجالوتية، يا له من قلب انتصر على نفسه في أكثر من معركة قبل أن ينتصر على غيره في الميدان، وكما يقول الراشد: "انتصارات القلوب هي مفتاح انتصارات الميادين"؛ لذا لا تتعجب حين نطقت القلوب المنتصرة حين صرخت: {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249].

تأمل: {وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}.. منتج قلبي آخر، ولا تتعجب حين نطقت: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} [البقرة: 250].

ثم ماذا؟ ثم اللحظة التاريخية.. التحول الإستراتيجي في حياة بني إسرائيل..

الخبر باختصار: "داود الشاب ينهي المعركة، ويقتل جالوت".

ولعل هذه لغة الصحافة، ولكن لغة الإيمان تختلف: "داود القلب ينهي المعركة -بإذن الله-، ويضع منهجًا لقتل كل جالوت".

وبدأت أمجاد بني إسرائيل..

نقطة ومن أول السطر..

أترك أرض المعركة، وأترك بني إسرائيل، وأنتقل بك عبر الزمان والمكان على الهواء مباشرة إلى زماننا الحالي.. إلى عالمنا العربي الغالي.. إلى ما نحن فيه مِن أحداث.. ولعل داود هو أنت أو هي.. لا أدري.. دعني من الأسماء، واتركني مع المعاني.

داود الذي سيحدث الفارق، الذي سيحول الدفة ويحدد الوجهة، ويحيي الأمل باقتدار، صُنع قلبًا قبل أن يصنع جسدًا، أحسن الجندية.. تألق في الإعداد.. عاش لهدف حتى في وسط أرض الجهاد والمعارك والدماء، وهل يصنع الأبطال إلا هناك؟!

لم يكن صفرًا، ولكنه كان رقمًا، علم منذ البداية أنه إن لم يكن له هدف فسيكون جزءًا من أهداف الآخرين، وإن لم يخطط للنجاح فقد خطط للفشل دون أن يدري، فهم المعادلة، قال -تعالى-: {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُورًا} [الإسراء: 18]، هذا صنف أراد العاجلة وسعى نحوها.

وانظر إلى داود الذي نريد: {وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا} [الإسراء: 19]، وضوح في الهدف، ثم انطلاق في الاجتهاد في السعي {سَعَى لَهَا سَعْيَهَا}، وكأني أرى حرف السين درجات سلم كل درجة خطوة في خطة طويلة المدى نحو هدف عظيم، ولكن تأمل الضابط {وَهُوَ مُؤْمِنٌ} دور العقيدة الأصيل المتأهل {فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا} [الإسراء: 19]، فَهِم هذا القانون: {أَفَمَن يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [الملك: 22]، مكبًا.. وقع؛ لأنه بلا هدف، ولكن صاحب الطريق المستقيم نظر إلى العقبات وكأنها حواجز في سباق؛ فزادته حماسة وعملاً.

لم يكن خامل العمل، ولكنه كان متفاعل التحرك، لم يترك لحظات حياته تمر هملاً فشارَك في مشروع بجهده أو بماله أو فكره، أو كان في حد ذاته مشروعًا. ألم يكن عمر -رضي الله عنه- مشروعًا أحيا الله به الأمة؟!

ألم يكن ابن تيمية -رحمه الله- مشروعًا؟! أحد دوائر المعارف حين ترجمت للدولة العباسية (600 سنة و67 خليفة ذكرتها في 25 صفحة، وحين ترجمت لابن تيمية ترجمت له في 40 صفحة، وذكر بعض الباحثين أنه قد صنف عن ابن تيمية ومصنفاته أكثر من 300 كتاب بين رسالة ماجستير، ورسالة دكتوراه.

داود الذي يريد أن يبني هدفه؛ فبناه هدفه..

يقول المفضال عبد الكريم بكار: "إن لم يكن لك هدف فليكن هدفك إيجاد هدف".

أخي داود لعلك لا تراني، ولكني أراك..

لعلني أراك في جامعتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "الأول على الدفعة".

لعلني أراك في نقابتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "نقيب الأطباء".

لعلني أراك خلف شاشتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "موقع ينفع الملايين".

لعلني أراك بين أوراقه حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "اجتهاد فقهي غيَّر مسار الأمة إلى الأمام".

العالم ينتظر داود المسلم بمشروع يخدم البشرية.. بتحول إستراتيجي يكون إعلانًا رسميًا لعودة الأمة مِن جديد.

هل الذي ابتكر "جوجل"، أو "الفيس بوك"، أو "نوكيا"، أو "نوبل في الفيزياء"، لم يقدم لأمته انتصارًا استراتيجيًا جالوتيًا؟!

أخي داود..

أمتك تنتظر منك هذه النقلة.. "ثورة الشباب".

الثورة الإيمانية العمرانية الأخلاقية في ميدان الحياة، والعلم، والإعلام، والاقتصاد، والإدارة، والطب، والسياسة، وكل العلوم في حراسة الدين، وسياسة الدنيا بالدين.

كم من جالوت يبرز؟ وكم من داود غائب؟

ولكن لماذا يتغيب؟!







رد مع اقتباس
قديم 2011 - 08 - 28, 21:42 رقم المشاركة : 2
أمين
مضارب

الصورة الرمزية أمين
 
تاريخ التسجيل : 30 - 5 - 2011
رقم العضوية : 11917
المواضيع : 22
مجموع المشاركات : 125
بمعدل : 0.06 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : أمين في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2012 - 07 - 19 (13:19)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج e7immm
أمين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ثورة الشباب في جيش طالوت

فأزعم أننا لن نُحرِّك العالم حتى نحرك الشباب، هذا ما أعتقده في خلجات نفسي، أمة أُخرجت للناس كافة، وقود نهضتها هو الشباب.

دائمًا ما كنت أقف عند الترتيب المعجز لقصص سورة الكهف، ودائمًا ما كنت أستشعر هالة الانبهار من الفتح الإيماني العمراني الحضاري لذي القرنين، ولكن الحكيم الخبير -جل وعلا- لم يبدأ به السورة، ولكنها بداية
كل أمة في رحلتها الحضارية لصناعة ذي القرنين، البداية بالفتية، وتأمل هذه الشهادة.. ويا لها من شهادة: {إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى} [الكهف: 13].

نقل العلامة "محب الدين الخطيب" -رحمه الله- في مجلته التراثية الهائلة "الزهراء" عن المستر "فورد"، نعم "هنري فورد"، وبالتقدم للسلفية وانفتاحها المنضبط في زمنه في العشرينات قال: "أ
شد فقر يمكن أن يلحق بالأمة هو الفقر بالرجال، فالأمم تستطيع أن تعالج الفقر في جميع الأمور الأخرى، أما إذا أُصيبت بقحط في الرجال الذين يقودون الأمة فذلك من أدهى المصائب".

فماذا لو كان الفقر في الشباب؟!


ذكرنا في
المقال السابق "داود المنتظر"، وانتهينا إلى سؤال عن سر تغيبه واختفائه من ساحة الإنجاز الحضاري في ركب أمته، ولعل الله أن يمن علينا ونجد الإجابة..

يُلخص الخبير الإستراتيجي الدكتور "جاسم سلطان" -حفظه الله-
مشكلات شباب الأمة، ويحصرها في ثلاث مشكلات رئيسية؛ أما الأولى فهي: "لا أقدر"، وأما الثانية فهي: "بماذا أقوم؟"، وأما الثالثة فهي: "فما الفائدة؟".

ولعل "القارئ الكريم" سمعها من نفسه أو من غيره حين يسأل عن سر غيابه؛ فتجد الإجابة الأولى هي المقدمة: "لا أقدر". فإذا قدر بعد أن تم تدمير المشكلة الأولى برزت الثانية: "بماذا أقوم؟". وربما تبعتها الثالثة في حوار واحد؛ وحتى لو قمت: "فما الفائدة؟". والله المستعان على الإنسان والأوطان.


قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن هذه الآية: {
فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7-8]، قال عنها: «هَذِهِ الآيَةَ الْجَامِعَةَ الْفَاذَّةَ» [متفق عليه].

ولعل الحلول الثلاثة للمشكلات الثلاث في هذه الآية الفاذة الجامعة.


المشكلة الأولى: (لا أقدر):

أقول لك: فرق بين عدم القدرة وعدم الإرادة؛ لأن الخلط الواضح بينهم مشكلة داخل مشكلة، فالبعض يقول: إنه لا يقدر، ولكن الواقع الأمَر أنه لا يريد، وقد قال الله -تعالى-: {
وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً} [التوبة: 46]، فلو كانت رغبتهم الداخلية مشتعلة لوُفقوا إلى الأمر -بإذن الله تعالى-، هذا أولاً.

أما ثانيًا:
فأقول لك ألا تقدر على ذرة إذن؟
إذا قلتَ: نعم.
أقول لك: إذن فسترى الخير بها،
وإذا قلتَ: لا،
أقول لك: فأنت تقدر على ذرة الشر! والآية تقول لك: {
وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ} [الزلزلة: 8]، فقط حوِّل بوصلة قدرتك إلى ذرة الخير -والله يبارك-، ولعل اسم الله الشكور يكون هو الاسم الذي يحتاج كل مَن واجه هذه المشكلة الأولى إلى تدبره، فهو يعطي -جل وعلا- الكثير من الثواب على القليل من العمل، ويقبل القليل من الشكر على الكثير مِن النعم -سبحانه في علاه-، فهذه الآية تقول لنا: "لا تنظر إلى صغر الطاعة، ولكن انظر إلى العظيم الشكور الذي أطعته".

فاستعن بالله ولا تعجز، وقد قال العلامة المفسر السعدي -رحمه الله-: "
رحم الله من أعان الإسلام ولو بشطر كلمة".

المشكلة الثانية: (بماذا أقوم؟):

أجيبك بنفس الآية.. قم بالذرة، ولعل هذه الذرة تكون جالوتك المنتظر.


المشكلة الثالثة: (ما الفائدة؟):

أجيبك بنص قطعي الدلالة، الفائدة:
{خَيْرًا يَرَهُ}.

في بعض الأحيان يُدخلنا عجزنا وكسلنا في "
المعادلة الرديئة" كما يسميها الدكتور "عبد الكريم بكار" -حفظه الله-، وهي: "ما هو ممكن لا نريده، وما نريده ليس ممكن" إذًا ما الحل؟ أوقف العمل.

وهذا يذكرني بقول أحد الشعراء حين سأل عن توقفه عن كتابة شعره المتميز فأجاب: "ما يأتيني لا أريده، وما أريده لا يأتيني". فتوقف، ويا لها من حيلة نفسية متكررة متأصلة في نفس الأفراد والجماعات.


الممكن "عدم الشرب من النهر"، وما تريده "سرعة قتل جالوت"، ولكنه ليس بالإمكان الآن، إذن الحل: إما الشرب من النهر أو ربما ترك الجيش من غير شرب.


ما هو ممكن قم بدورك في دعوتك، أنر المساحة التي تحتك، جوِّد عملك مع الأطفال الذين يحفظون القرآن على يديك، جوِّد خطبتك، بر أمك، اقتل عاداتك السيئة، هذا ما هو ممكن، ولكن الإجابة الاعتيادية: "طموحي فوق ذلك.. تغيير الأمة ونهضتها". وهذا جيد في ظاهره، إذن الحل إجازة مفتوحة؛ لذا قال الدكتور "بكار" -حفظه الله-: "المشكلة ليست في المستحيل الذي نتمناه ولكن في الممكن الذي ضيعناه"!


وكم من ممكن قد ضاع أمام أمواج هذه الحيلة النفسية، والعمل في الممكن درب الأنبياء،
والمسلم طموحه لا يقف إلا عند الفردوس الأعلى.

ولأن الشباب دائمًا هم مرمى هدف كل فكر، وهم أرض كل صراع، كان على داود زماننا أن يتأهل تأهيلاً يليق بالمعركة، وأن يكون له همة تليق بالمهمة، فداود زماننا لا يعرف سكون اللغوب أبدًا.


هذا التأهيل يتمحور حول:


أولاً: الفهم الشمولي للإسلام، والبصيرة والإحاطة بدقائق المنهج السلفي لمواجهة الواقع.

ثانيًا: الفقه الراسخ الذي يجيب على تساؤلات العصر وقضاياه، والعقلية الأصولية التي ضبطت بقواعد الفقه وأصوله.

ثالثًا: الفهم العميق للواقع ومعايشة قضاياه، والاندماج مع جميع أفراده، جزء منه يضيف ويشارك لا ينعزل وينقد من بعيد، بل منغمس في واقعه ومجتمعه.

رابعًا: ربانية صافية وتزكية شافية، وربط الأرض بالسماء في كل أفعاله وأقواله، ودقائق سكناته وحركاته.

فخليط المواجه يتلخص في أربعة نقاط تبينًا لا حصرًا: "
فهم شمولي للإسلام عميق للمنهج السلفي - فقه راسخ - فهم عميق للواقع - ربانية صافية".

والطريقة العملية الفعالة لفهم هذه النقاط الأربع هي اقتحام حياة أي شخصية مجددة تأثرت بهذا المنهج وأثرت
، وستجد هذه النقاط الأربع تطل برأسها في كل مواقفه بدايةً من الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم- مرورًا بأحمد بن حنبل، وابن تيمية.. إلى محب الدين الخطيب، ومحمود شاكر، والألباني -رحمهم الله-.

كل واحد منهم كان داود زمانه.. أحدث الفارق وترك الأثر، وخسر العالم بموته الكثير، و"داود" -عليه السلام- النموذج القرآني الواضح لإحداث هذا الفارق في هذه القصة الفارقة من تاريخ بني إسرائيل،
في سورة مِن أهم سور القرآن الكريم "سورة البقرة"، ويكفي في فضلها كما يذكر أبوحامد الغزالي -رحمه الله-: "أن من حفظها من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عدُّه من العلماء".

وكم شغلني حين نادى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم حنين بعد أن انفض عنه الجيش إلا قليلاً، فأمر العباس أن ينادي: "يا أهل سورة البقرة"؟!


لعله -صلى الله عليه وسلم- كان يبحث عن داود؟ لا أدري.. ولكن حتمًا من أحدث الفرق من الصحابة حين عاد كان داودي النفسية والمواجهة والفكر.


قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- بعد العودة إلى المواجهة: "فما أخذوا معنا حلبة شاه".


كم شغلني السياق القرآني، وكم بهرني الوضع المعجز لقصة طالت وجالوت بين بقية معجزات سورة البقرة المدنية، رغم جو القصة المكي، وتعجبت للجو المكي في وسط سوره مدنية.


ولكن بطل تعجبي حين وجدت صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خاصة الشباب منهم يرتبطون نفسيًا بهذه القصة ارتباطًا وثيقًا عجيبًا، وفي أشد الظروف وأحلكها في أرض المعركة.


روى البخاري عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: «
كُنَّا أَصْحَابَ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- نَتَحَدَّثُ أَنَّ عِدَّةَ أَصْحَابِ بَدْرٍ عَلَى عِدَّةِ أَصْحَابِ طَالُوتَ الَّذِينَ جَاوَزُوا مَعَهُ النَّهَرَ وَلَمْ يُجَاوِزْ مَعَهُ إِلا مُؤْمِنٌ بِضْعَةَ عَشَرَ وَثَلاثَ مِائَةٍ»... تأمل.. يقول: "نَتَحَدَّثُ.. " وكأنه رأي عام!

الله أكبر.. يا للقرآن وأثره في قيادة النفوس، يتملكها.. يهديها للتي هي أقوم، الشباب كان يحتاج إلى هذه القصة في المدينة كما نحتاج نحن إليها في المدينة.. !


وهذا عن أثر القصة العامة، فماذا عن أثر بطلها داود -عليه السلام- خاصة زيد -رضي الله عنه-، ل
ما برز جالوت الترجمة كانت النتيجة تعلم العبرية، وغيرها من اللغات.. ومعاذ ومعوذ أبناء عفراء لما برز جالوت "أبي جهل" كانت النتيجة: "كليهما قتله".

نقلة إستراتيجية من شباب داخل جيش بدر، والمواقف واحدة والأسماء مختلفة، لم يكتئبوا ولم يتوقفوا، بل جنبوا مشاعرهم، ونظروا إلى كل شدة وفتنة وبلاء وكأنها دورة تدريبية مجانية للمواجهة الجالوتية، وانتظروا الفرقة الجالوتية، وعاشوا بنفسية فراش الموت؛ فاختلف الأداء الداودي في الصحابة عن الأداء الداودي في زمننا.


"فيكتور هوجو" له تشبيه مؤلم واقعي يصف فيه الموت: "يرى أن موت الشخص المسن يشبه سفينة وصلت إلى الشاطئ، بينما موت الشاب أشبه بسفينة ضربتها الرياح وسط البحر وحطمتها، كما أن موت الشباب يشبه إلى حد كبير حسب وصفه رواية مثيرة انتهت في منتصفها".


تعجبت حين علمت أن الشيخ "سعيد عبد العظيم" -حفظه الله-، ولا نزكي على الله أحدًا "ذهب إلى 55 مسجد في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكان يلقى كلمة في كل مسجد"، رغم مرض الشيخ -شفاه الله وعافاه-، فتكلمت مع الشيخ -حفظه الله- عن جنب واستحياء من بعيد، ولم أذكر له بالطبع حادثة العشر الأواخر، ولكن كلمته على علو الهمة فقال لي: "إن الموت يأتي بغتة ونهاية الرواية بيد الله وهو لا يعرفها، ولكن ما يحاول أن يفعله أن يكون بطل كل صفحة في رواية حياته". فعظم عندي كلامه أن حل لي ما أُشكل من كلام "هوجو" -ولله الحمد-.


عن ثابت البناني -رحمه الله- أنه قال: "
ما أكثر أحد من ذكر الموت إلا ورؤي ذلك في عمله". آه لشاب مات قبل أن يموت، آه لشاب لم تخسر دعوته بموته شيء، الموت يركض خلفنا ولا بد من عمل، قال تعالى: {قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ} [الجمعة: 8].

حتى نعيش حياة داود لابد أن نحيا كل يوم وكأنه الأخير، "وإن الإنسان الذي يحيا كل يوم كأنه الأخير لا يهتز أبدًا، ولا يفتر أبدًا، ولا يتزين أبدًا".

أخي داود.. استعن بالله ولا تعجز، ولا تحقرن نفسك، ولا تجهل قدر نفسك، فأنت عبد لله الواحد القهار، وحفيد أبي بكر، وعمر، وأبو عبيدة، وعمر المختار.


إن الإنسان كل إنسان بلا استثناء إنما هو ثلاثة أشخاص في صورة واحدة كما يقول "ويندل هولمز": "الإنسان كما خلقه الله - الإنسان كما يراه الناس - الإنسان كما يري هو نفسه".


قال -صلى الله عليه وسلم- يوم حنين: «أَ
نَا النَّبِيُّ لا كَذِبْ أَنَا ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبْ» [متفق عليه]، وقال -تعالى- عن أمته -صلى الله عليه وسلم-: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: 110].

أخي داود.. مَن لجالوت إن لم يكن أنت؟!


حتى لو لم يرك الناس أهلاً للقضاء على جالوت؛ فلا تحرم نفسك من أن تراها كذلك.


أخي داود.. ابحث عن قضية أكبر منك ثم هب حياتك لأجلها.


ابن هدفك يبنيك هدفك.


وأفضل طريقة للتخطيط للمستقبل إصلاح قرارات اليوم.


أخي داود.. ختام قصتك مع جالوت: {
وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ} [البقرة: 251]، يا رب نريد أن نكمل من هذا المعين.

إذن البداية من القرآن.. {
تِلْكَ آيَاتُ اللّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ} [البقرة: 252].

قال الشيخ "محمد إسماعيل" -حفظه الله- كلمات تكتب بماء العين: "ه
ذا العصر هو عصر الشباب فهم الحاضر والمستقبل؛ لذا مِن حقهم أن يثوروا، وأن يفرضوا التغيير، لا أن يقترحوه طالما في نطاق الأدب".

أخي داود.. هل ترانا نكون أهلاً لحسن ظن الشيخ -حفظه الله-؟!


الإجابة: تملكها أنت أخي داود.. -والله المستعان-.


الكاتب/احمد خليل خير الله



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 09 - 08, 10:30 رقم المشاركة : 3
yacineali
مضارب جديد

الصورة الرمزية yacineali
 
تاريخ التسجيل : 15 - 8 - 2011
رقم العضوية : 12813
المواضيع : 1
مجموع المشاركات : 9
بمعدل : 0.00 مشاركة في اليوم
العمر : 26
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : yacineali في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2013 - 06 - 21 (11:35)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Algeria
المزاج : المزاج busy
yacineali غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ثورة الشباب في جيش طالوت

بارك الله فيك اخي على هذا الموضوع



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 12 - 09, 00:21 رقم المشاركة : 4
alkhtabi
مضارب

الصورة الرمزية alkhtabi
 
تاريخ التسجيل : 6 - 12 - 2011
رقم العضوية : 14672
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 157
بمعدل : 0.09 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : alkhtabi في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2015 - 07 - 17 (16:04)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Morocco
المزاج : المزاج rayg
alkhtabi غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ثورة الشباب في جيش طالوت

بارك الله فيك اخي



رد مع اقتباس
قديم 2011 - 12 - 13, 17:36 رقم المشاركة : 5
moh.gahmy
مضارب

الصورة الرمزية moh.gahmy
 
تاريخ التسجيل : 24 - 10 - 2011
رقم العضوية : 14154
المواضيع : 2
مجموع المشاركات : 120
بمعدل : 0.06 مشاركة في اليوم
نقاط التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : moh.gahmy في بداية طريقه الى الشهره
آخر تواجد : 2014 - 09 - 05 (13:22)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج z3lan
moh.gahmy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ثورة الشباب في جيش طالوت

جزاك الله خيرا



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشباب, ثورة, طالوت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصريا ::: اخبار مصر ::: علي المضارب العربي Maly إستراحة المضارب العربي 3 2011 - 04 - 08 19:53
[خبر] ثورة الياسمين تكشف عن جمهورية موز تونسية ابو تراب أخبار الفوركس والعملات 0 2011 - 04 - 05 08:40
ثورة مصر أسقطت الدولار أما ثورة ليبيا فستسقط اليورو Lord68 أخبار الفوركس والعملات 1 2011 - 02 - 22 11:39
Elwave 9 ثورة في علم التحليل (قريبا) فتحي الرينشي الفوركس وتجارة العملات في البورصة العالمية 66 2010 - 02 - 05 18:28
نصائح لتفادى مشاكل حب الشباب شايب2000 إستراحة المضارب العربي 3 2008 - 06 - 26 14:19

كلمات البحث : بورصة العملات , اخبار الفوركس , العملات التعليمي , استراتيجيات الفوركس , توصيات فوركس, شركات الفوركس والوساطة


الساعة الآن 19:28 بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education