عرض مشاركة واحدة
قديم 2018 - 08 - 13, 08:01 رقم المشاركة : 4821
خالد مصطفى
العملات التعليمية

الصورة الرمزية خالد مصطفى
 
تاريخ التسجيل : 18 - 7 - 2011
رقم العضوية : 12447
الإقامة : ام الدنيا
الهواية : فروكس
المواضيع : 2301
مجموع المشاركات : 25,781
بمعدل : 9.62 مشاركة في اليوم
العمر : 28
نقاط التقييم : 78
معدل تقييم المستوى : خالد مصطفى في الطريق الى التميز
آخر تواجد : اليوم (02:59)

معلومات إضافية
الجنس: الجنس: male
علم الدولة : علم الدولة Egypt
المزاج : المزاج rayg
خالد مصطفى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اخبار الفوركس اليوم متجدد

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للأعلى له منذ 28 من حزيران/يونيو من العام الماضي 2017 وفقاً للعلاقة العكسية بينهما وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاديات العالمية الكبرى في مطلع الأسبوع الجاري.



في تمام الساعة 03:34 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.30% لتتداول حالياً عند 1,215.40$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,219.00$ للأونصة، وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.05% إلى مستويات 96.40 موضحاً الأعلى له في أكثر من عام مقارنة بالافتتاحية عند 96.36.



هذا وقد تابعنا في نهاية الأسبوع الماضي من قبل الاقتصاد الامريكي أكبر اقتصاد في العالم الكشف عن بيانات التضخم لشهر تموز/يوليو مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت تسارع النمو إلى 0.2% مقابل 0.1% في حزيران/يونيو الماضي، واستقرار نمو القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته عند 0.2% متوافقة مع التوقعات، دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في القراءة السابقة لشهر حزيران/يونيو.



وفي نفس السياق، فقد أوضحت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين استقرار وتيرة النمو عند 2.9% متوافقة مع التوقعات دون تغير يذكر عن ما كانت عليه في القراءة السنوية السابقة لشهر حزيران/يونيو، بينما أظهرت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 2.4% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة لشهر حزيران/يونيو والتوقعات عند 2.3%.



ونود الإشارة، إلى أن قوة مؤشر الدولار الأمريكي الذي حقق الأسبوع الماضي ثالث مكاسب أسبوعية له على التوالي أمام العملات الرئيسية الستة الأخرى والذي يثقل بدوره على أداء المعادن والسلع وفقاً للعلاقة العكسية بينهم، يعد مدعوماً بفرص أقدام صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية مرتين خلال العام الجاري عقب رفعها مرتين في النصف الأول من هذا العام.



رد مع اقتباس